.
.
.
.

بعد استدعاء باريس سفيرها.. أميركا تؤكد: فرنسا حليف حيوي

نشر في: آخر تحديث:

بعد استدعاء باريس سفيريها لدى الولايات المتحدة وأستراليا للتشاور، أكدت الولايات المتحدة الجمعة أن فرنسا "حليف حيوي".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، في بيان إن "فرنسا أقدم حليف لنا، ونحن نولي أعلى قيمة لعلاقتنا".

كما أضاف أن واشنطن تأمل في مواصلة النقاش حول هذه القضية على مستوى رفيع في الأيام القادمة، بما في ذلك خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل.

من جانبه، أعرب البيت الأبيض الجمعة عن "أسفه" لاستدعاء باريس سفيرها في الولايات المتحدة، لكنه قال إن واشنطن ستعمل على حل هذا الخلاف الدبلوماسي.

حل الخلافات

وقال مسؤول في البيت الأبيض طلب عدم كشف هويته "نأسف لأنهم اتخذوا هذه الخطوة، وسنستمر بالتواصل في الأيام المقبلة لحل الخلافات بيننا، كما فعلنا في مسائل أخرى خلال تحالفنا الطويل".

وجاء كلام المسؤول بعد أن أمر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، باستدعاء سفيري بلاده لدى كل من الولايات المتحدة وأستراليا.

وكان قرار أستراليا فسخ عقد لشراء غواصات فرنسية تقليدية قد أثار غضب باريس، خاصة أن كانبيرا دخلت أيضا في حلف جديد مع بريطانيا والولايات المتحدة لبناء غواصات تعمل بالطاقة النووية.

غواصة فرنسية - أرشيفية
غواصة فرنسية - أرشيفية

طعنة في الظهر

أما وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، فقد وصف ما حدث بأنه "طعنة في الظهر"، مضيفاً أن "هذا القرار الأحادي والمفاجئ وغير المتوقع يشبه كثيراً ما كان يفعله (الرئيس الأميركي السابق دونالد) ترمب".

لكن المسؤول في البيت الأبيض قال "نحن على اتصال وثيق مع شركائنا الفرنسيين"، مضيفاً "فرنسا أقدم حليف لنا وأحد أقوى شركائنا، ونتشارك معها تاريخا طويلا وقيماً ديمقراطية والتزاما بالعمل معا لمواجهة التحديات الدولية".

وتابع "كما نتشارك أيضا المصلحة بضمان أن تبقى منطقة المحيطين الهندي والهادي حرة ومفتوحة. وسنواصل تعاوننا الوثيق مع حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي وشركاء آخرين في هذا المسعى المشترك".

علم أميركا وأستراليا
علم أميركا وأستراليا

تحالف أمني جديد

أتى ذلك بعد أن أعلن الرئيس الأميركي، أمس الأربعاء، عن تحالف أمني جديد مع أستراليا وبريطانيا من شأنه تطوير أسطول غواصات أسترالية تعمل بالطاقة النووية.

نتيجة لذلك، أخطرت أستراليا فرنسا بأنها ستلغي عقدها مع شركة "دي سي إن إس" المملوك أغلبها للحكومة لبناء 12 من أكبر الغواصات التقليدية في العالم، في خطوة اعتبرتها باريس طعنة وخيانة.

يذكر أن أستراليا كانت أنفقت 2.4 مليار دولار أسترالي (1.8 مليار دولار أميركي) على المشروع منذ أن فاز الفرنسيون بالعقد عام 2016، إلا أن رئيس وزرائها أوضح أن تكنولوجيا الغواصات النووية الأميركية لم تكن خيارا متاحا لبلاده عندما تم إبرام الصفقة الفرنسية.