.
.
.
.
حزب الله

إدارة بايدن تحجب تقريراً يكشف حجم إمبراطورية حزب الله المالية

النائبة الجمهورية بات فالون: التقرير يكشف حجم إمبراطورية حزب الله المالية ويمكن أن يستخدم لاستهداف القيادة العليا لحزب الله وقمع جهودهم لسرقة الأموال والمساعدات الدولية المخصصة للبنانيين

نشر في: آخر تحديث:

حجبت إدارة بايدن عن الكونغرس تقريرًا عن إمبراطورية حزب الله المالية، وهي معلومات يمكن أن يستخدمها المشرعون لزيادة الضغط على الجماعة الإرهابية المدعومة من إيران.

وأمر الكونغرس وزارتي الخارجية والخزانة في أوائل عام 2019 بإصدار تقرير متاح للجمهور عن قنوات تمويل القيادة العليا لحزب الله كجزء من التشريع المعروف باسم قانون تعديلات منع التمويل الدولي لحزب الله لعام 2018. وقد نص مشروع القانون على إصدار تقرير بعد 180 يومًا من الموافقة على التشريع، وتم تمريره، وبحلول أبريل 2019 لم تصدر إدارة ترمب التقرير، كما أن إدارة بايدن تحجبه أيضًا.

ويقول المشرعون الجمهوريون ومصادر الكونغرس المطلعة على الأمر، إن التقرير أصبح شديد الأهمية وسط أنباء عن محاولة إدارة بايدن تخفيف الضغوط الاقتصادية عن لبنان الذي يسيطر عليه حزب الله في الوقت الذي تكافح فيه البلاد وسط أزمة نقدية هائلة.

تبرير التراجع عن العقوبات

وقالت النائبة الجمهورية بات فالون، وهي عضو في لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب، لصحيفة Free Beacon إن التقرير يمكن أن يستخدم لاستهداف القيادة العليا لحزب الله وقمع جهودهم لسرقة الأموال والمساعدات الدولية المخصصة للبنانيين. وستجعل هذه المعلومات أيضًا من الصعب على إدارة بايدن تبرير التراجع عن العقوبات المفروضة على قادة الحزب، وتزويد البلاد بخطة إنقاذ اقتصادية يمكن أن تزيد من إثراء المجموعة الإرهابية.

وكجزء من تشريع 2018، أصدر الكونغرس تقريرًا عامًا عن القيمة الصافية المقدرة لكبار قادة حزب الله بما في ذلك الأمين العام حسن نصر الله وأقرب مساعديه. وكان من المفترض أن يتضمن التقرير معلومات عن شركاء حزب الله، بما في ذلك أولئك الذين يعملون في الحكومة اللبنانية، والتي لا تزال تخدم الحركة المدعومة من إيران.

حجم إمبراطورية حزب الله المالية

وتقول مصادر في الكونغرس إن إدارة بايدن لا تريد الكشف عن حجم إمبراطورية حزب الله المالية، لأنها تدرس التوافق مع الخطط الدولية لتزويد لبنان ببرنامج إنقاذ نقدي.

وتلقت القضية تدقيقًا متزايدًا في الكونغرس وسط تقارير منفصلة بأن إدارة بايدن مستعدة للتنازل عن العقوبات الاقتصادية على نظام الأسد في سوريا لتسهيل صفقة الطاقة مع لبنان.

وقال مصدر كبير في الكونغرس عمل على صياغة التشريع الأصلي لـ Free Beacon إن التقرير يمكن أن يساعد في التوضيح للعالم والشعب اللبناني مقدار الأموال التي يسرقها حزب الله لتمويل مشروعه الإرهابي وتخزين الأسلحة.

وأضاف المصدر "لبنان ينهار بسبب فساد حزب الله، وهذا هو سبب أهمية هذا التقرير. إنها واحدة من التقارير القليلة التي صممها الكونغرس على الإطلاق بشأن حزب الله والتي طلبنا أن تكون متاحة للجمهور على الإنترنت ليراها العالم. يستحق العالم أن يرى مدى سرقة حسن نصر الله وعصابته لشعبهم. لا ينبغي أن نكافئ حزب الله وصديقه الأسد على فساد حزب الله".

كما يدفع الجمهوريون في الكونغرس إلى حزمة من العقوبات الجديدة بعيدة المدى على حزب الله والتي يقولون إنها ستقطع وصول الجماعة إلى التمويل. وستساعد نتائج تقرير حزب الله المشرعين على تحديد قنوات التمويل التي يجب إغلاقها.