.
.
.
.
أزمة الغواصات

نهاية أزمة نادرة بين باريس وواشنطن.. سفير فرنسا يعود إلى أميركا

فرنسا شبّهت أسلوب الرئيس الأميركي الديمقراطي بالنزعة الأحادية لسلفه الجمهوري دونالد ترمب

نشر في: آخر تحديث:

عاد سفير فرنسا لدى الولايات المتّحدة، فيليب إتيان، إلى واشنطن، الأربعاء، بعد أسبوعين على استدعائه إلى باريس إثر اندلاع أزمة غير مسبوقة بين الحليفين المقرّبين.

ووصل السفير عصر الأربعاء إلى أحد مطارات العاصمة الفيدرالية الأميركية، وفق ما أعلنت السفارة.

وشكّل استدعاؤه إلى باريس "للتشاور" بقرار من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في 17 أيلول/سبتمبر، سابقة بين فرنسا والولايات المتحدة.

سفير فرنسا لدى أميركا
سفير فرنسا لدى أميركا

وجاء ردّ الفعل الفرنسي هذا الذي يُعتبَر الأكثر حدّة، احتجاجاً على الشراكة الجديدة التي كان أعلن عنها قبل يومين من ذلك الرئيس الأميركي جو بايدن بين بلاده وكلّ من أستراليا والمملكة المتحدة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، وما نتج عنها من إلغاء لعقد ضخم أبرمته باريس مع كانبيرا لبيعها غواصات فرنسية.

وكانت الحكومة الفرنسية ندّدت إثر ذلك بـ"طعنة في الظهر" و بـ"قرار قاس"، وشبّهت أسلوب الرئيس الأميركي الديمقراطي بالنزعة الأحادية لسلفه الجمهوري، دونالد ترمب.

لكن في نهاية المطاف اتفق بايدن وماكرون، خلال مكالمة هاتفية جرت بينهما في 22 أيلول/سبتمبر، على السعي لطي صفحة الأزمة.

وأعلن ماكرون يومها أنّ السفير الفرنسي سيعود إلى واشنطن. وقرّر البلدان إطلاق "عملية مشاورات مكثفة" لاستعادة "الثقة".