.
.
.
.

"حساب وهمي".. طالبان تنفي تغريدات حول النساء والتعليم

نشر في: آخر تحديث:

رغم استمرارها في إغلاق أبواب المدارس والجامعات في وجه الفتيات، نفت حركة طالبان ما تم تداوله بشأن حساب على تويتر يعود لأحد مستشاريها، وأثار الغضب بسبب تغريداته عن منع النساء من العمل والدراسة في جامعة كابل.

فقد قالت حركة طالبان لموقع "أكسيوس" أمس الجمعة، إن حساباً على موقع تويتر يزعم أنه المستشار المعين حديثاً لجامعة كابل، محمد أشرف غيرات، هو حساب "وهمي".

وأوضح المتحدث باسم طالبان، سهيل شاهين، للموقع أن حساب مستشار الجامعة مزيف.

وكتبت جامعة كابل يوم الثلاثاء على صفحتها التي تم التحقق منها على فيسبوك أن الحساب مزيف وأن غيرات ليس لديه صفحات افتراضية باسمه.

كذلك أضافت أن "الحسابات التي تزعم أنها للمستشار كانت تنشر أخباراً كاذبة ومعلومات مضللة وإشاعات من أجل إرباك وتضليل الرأي العام والأوساط الأكاديمية".

"من أجل إيقاظ العالم"

ونشر الحساب على تويتر، يوم الأربعاء، تغريدات جديدة، قال فيها إن المستخدم كان يبلغ من العمر 20 عاماً، وهو طالب في القانون والعلوم السياسية وكان يتظاهر بأنه المستشار الجديد من أجل إيقاظ الأفغان والعالم للضغط على طالبان، لفتح المدارس والجامعات والانتفاضة ضد سياسات الحركة الوحشية واللاإنسانية.

تظاهرات نسائية ضد طالبان في كابل (أ ف ب)
تظاهرات نسائية ضد طالبان في كابل (أ ف ب)

يشار إلى أن النساء والفتيات في أفغانستان أعربن عن خشيتهن من أن يفقدن حقوقهن المكتسبة بصعوبة في التعليم والتوظيف والحريات الأخرى، والعودة إلى الحكم القمعي الذي عانين منه عندما كانت طالبان في السلطة في التسعينيات.

وشهدت عدة مناطق في البلاد، ومن ضمنها العاصمة كابل مسيرات نسائية مطالبة بالحفاظ على حقوق المرأة بالتعليم والعمل والتعبير عن الرأي.

فيما انهال بعض عناصر طالبان في كابل على عدد من التظاهرات، وضربوهن بالسياط، في مشهد أثار حفيظة العديد من المنظمات والمسؤولين الدوليين.