.
.
.
.

انتخاب فوميو كيشيدا رسمياً رئيساً لوزراء اليابان

ترقب لإعلان رئيس الوزراء الجديد حل البرلمان الحالي ودعوته لإجراء انتخابات في 31 أكتوبر

نشر في: آخر تحديث:

وافق البرلمان الياباني اليوم الاثنين على تولي فوميو كيشيدا رئاسة الوزراء، وقد أعلن الأخير حكومة تضم شخصيات جديدة وأخرى بقيت في مناصبها.

وفاز كيشيدا، سليل عائلة هيروشيما المعروفة في عالم السياسة، على تارو كونو الذي كان مسؤولاً عن حملة التطعيم في البلاد، كزعيم للحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم الأسبوع الماضي.

كيشيدا يدلي بصوته في البرلمان اليوم
كيشيدا يدلي بصوته في البرلمان اليوم

وفاز بسهولة في التصويت، الاثنين، في مجلس النواب الذي يهيمن عليه الحزب الليبرالي الديمقراطي، إذ حصل على 311 صوتا مقابل 124 لزعيم المعارضة يوكيو إدانو.

ويخلف كيشيدا في رئاسة وزراء اليابان يوشيهيدي سوغا الذي تنحى عن منصب بعد عام من توليه.

في سياق متصل، ذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية، أن من المقرر أن يقوم كيشيدا بحل البرلمان الأسبوع المقبل والدعوة إلى إجراء انتخابات في 31 أكتوبر الحالي.

يبدو أن هذه الخطوة المفاجئة تهدف إلى استغلال فترة الهدوء التقليدية التي يتم منحها للحكومات الجديدة والانخفاض الحاد في عدد الإصابات بفيروس كورونا.

وبلغت نسبة التأييد لرئيس الوزراء المنتهية ولايته يوشيهيد سوغا 70% بعد فترة وجيزة من توليه منصبه قبل نحو عام، لكنه تعرض لانتقادات شديدة بسبب أسلوب تصديه للجائحة مما دفعه للتنحي لإعطاء فرصة لوجه جديد لقيادة الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم من خلال الانتخابات.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إن ممن المتوقع أن يحل كيشيدا (64 عاما) البرلمان في 14 أكتوبر، وسيعلن في أول مؤتمر صحفي له كرئيس للوزراء في وقت لاحق اليوم الاثنين عن إجراء انتخابات في 31 أكتوبر.

سوغا قبل تركه منصبه اليوم
سوغا قبل تركه منصبه اليوم

ويرى كثر في كيشيدا خيارا آمنا، إذ يحظى بدعم من فصيله ضمن الحزب الحاكم ولا يتوقع أن يبتعد كثيراً عن سياسات الحكومة الحالية.

وكشف كيشيدا تشكيلته الوزارية الحكومية التي مزجت بين شخصيات جديدة وأخرى من الحرس القديم. وشملت التشكيلة أكثر من عشرة وجوه جديدة رغم إبقاء الحقائب الأهم في أيدي وزراء الحكومة السابقة ذاتهم.

وسيحافظ وزيرا الخارجية توشيميتسو موتيغي والدفاع نوبيو كيشي على منصبيهما. أما وزارة المال فسيتولاها شونيتشي سوزوكي الذي سيحل مكان صهره تارو آسو.

وتضم الحكومة ثلاث نساء من بينهن سايكو نودا، منافسة كيشيدا سابقا على قيادة الحزب والتي أصبحت الوزيرة المعنية التعامل مع مسألة تراجع معدل الولادات في اليابان. كما تولّت امرأتان منصبي وزير التطعيم ووزيرة القطاع الرقمي.