.
.
.
.

هل أغلقت أذربيجان مكتب ممثل خامنئي؟ سفارة إيران توضح

نشر في: آخر تحديث:

وسط تصاعد التوتر بين طهران وباكو في الأيام الأخيرة، تضاربت الأنباء حول قيام السلطات الأذربيجانية بإغلاق مكتب ممثل مرشد النظام الإيراني، علي خامنئي، في العاصمة باكو.

ففي حين أفادت وكالة أنباء "تسنيم" الثلاثاء بإغلاق مكتب علي أكبر أجاق نجاد في باكو بأمر من المسؤولين في جمهورية أذربيجان، نفت السفارة الإيرانية الخبر.

"الحسينية الإيرانية" وكورونا

وأوضحت أن الأمر يتعلق بإغلاق "الحسينية الإيرانية" في باكو بسبب فيروس كورونا. وقالت إن عدداً من ضباط شرطة باكو أبلغوا مسؤولي الحسينية أنه سيتم إغلاق المكان حتى إشعار آخر لضرورة الامتثال للبروتوكولات الصحية المتعلقة بكورونا.

كما أكدت أن المساعي القانونية والدبلوماسية تتواصل لإعادة فتح الحسينية.

إغلاق المجال الجوي

بالتزامن أغلقت إيران مجالها الجوي أمام الطائرات الحربية الأذربيجانية، والتي تنقل إمدادات عسكرية إلى جمهورية ناختشيفان المتمتعة بالحكم الذاتي.

وأرسلت الحكومة الإيرانية إخطاراً عبر القنوات العسكرية الرسمية إلى قيادة وزارة الدفاع الأذرية، بإغلاق إيران مجالها الجوي أمام الطائرات الحربية الأذربيجانية، وفق ما أفادت وكالة "سبوتنيك أذربيجان" الثلاثاء.

من جهته قال رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في إيران، كمال خرزاي، الثلاثاء، إن "الحكومة الحالية في أذربيجان ترتكب خطأ استراتيجياً"، بحسب ما نقلت عنه وكالة فارس للأنباء.

تعريفات مشددة ومناورات برية

يشار إلى أن العلاقات بين طهران وباكو تشهد توتراً في الأيام الأخيرة، بعد فرض حكومة أذربيجان تعريفات مشددة على الشاحنات التي تنقل الوقود الإيراني إلى مدينة ستيبانكيرت عاصمة جمهورية كاراباخ المعلنة من جانب واحد والمدعومة من أرمينيا.

كما أعلنت إيران في وقت سابق عن إجراء مناورات برية في شمال غربي البلاد على الحدود مع أذربيجان، قائلة إنها تهدف إلى تعزيز قوة الردع في مواجهة أية مخاطر احتمالية.

وقد أثار هذا الأمر انتقاد الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، الذي ندد بخطط إيران لإجراء هذه المناورات، بينما أعربت طهران عن "استغرابها" لهذه التصريحات، محملة باكو المسؤولية عن التعاون مع إسرائيل على مقربة من الحدود الإيرانية.