.
.
.
.

المفوضية الأوروبية تبحث سبل حماية الأفغان

أول اجتماع للمفوضية الأوروبية لمناقشة حماية الأفغان بعد الانسحاب الأميركي من كابل

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الاتحاد الأوروبي عن عقد اجتماع افتراضي رفيع المستوى يركز على توفير الحماية للأفغان.

وقال الاتحاد الأوروبي إن المشاركين في اجتماع اليوم الخميس الذي دعا إليه الممثل الأعلى للكتلة الأوروبية للشؤون الخارجية والسياسات الأمنية جوزيب بوريل والمفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية إيلفا جوهانسون، سيناقشون الوضع الحالي في أفغانستان والدول المجاورة، بالإضافة إلى خيارات حشد المزيد من الدعم للأفغان المعرضين للخطر.

وأقبل مئات من الأفغان على مكتب جوازات السفر في كابول الأربعاء غداة أنباء عن إعادة فتحه هذا الأسبوع. وتكلف عناصر من طالبان تأمين المكتب ومهام الحفاظ على الأمن، فيما أشار مسؤولون من الحركة إلى أنه سيستأنف عمله السبت، بعد تعليقه منذ سقوط الحكومة السابقة في أغسطس، ما تسبب في تقطع السبل بالكثير ممن يسعون للفرار من البلاد.

يذكر أن حركة طالبان سيطرت قبل أسابيع على العاصمة كابل بعد هروب الرئيس الأفغاني أشرف غني من البلاد، واكتمال انسحاب القوات الأميركية وقوات حلف الناتو من البلاد، فيما سيطرت الحركة على عتاد وسلاح للقوات الأفغانية يقدر بملايين الدولارات.

ومنذ سيطرتها على الحكم أوقفت منظمات إنسانية مساعداتها إلى أفغانستان، فيما حاولت الحركة مناشدة المجتمع الدولي بإبقاء المساعدات، وتقديم وعود بعدم الاعتداء على المدنيين، أو ارتكاب أي انتهاكات بحق النساء والأقليات.