.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

قنبلة تستهدف طالبان وتقتل مدنيين أفغاناً بينهم طفل

تنظيم "داعش" أظهر بوادر توسع في أفغانستان بهجمات في الشمال والجنوب والعاصمة كابل

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولو طالبان ومسؤولون صحيون، إن عبوتين ناسفتين استهدفتا سيارة تابعة لحركة طالبان في شرق أفغانستان، ما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين على الأقل، السبت، من بينهم طفل، وأصيب أربعة آخرون.

وقال رئيس شرطة المنطقة، عصمت الله مبارز، إن قنبلتين انفجرتا أثناء مرور سيارة تابعة لطالبان، ما أسفر عن مقتل طفل، مضيفا أنه لم يصب أي من مقاتلي طالبان بأذى.

ولم يعلن أحد على الفور مسؤوليته عن الهجوم لكن تنظيم "داعش" ينشط في ولاية ننغرهار الشرقية حيث يشن هجمات متكررة تستهدف طالبان.

وقال مسؤول بمستشفى محلي، إن جثتين وأربعة جرحى مدنيين نقلوا إلى المستشفى بعد الهجوم.

ومؤخرا، أظهر تنظيم "داعش" بوادر توسع في أفغانستان بهجمات في الشمال والجنوب والعاصمة كابل.
ألقت قدرة الجماعة على شن هجمات متكررة بظلال من الشك على قدرة طالبان على الحفاظ على الأمن والاستقرار في الدولة المحاصرة.

وأعلن التنظيم، الأسبوع الماضي، مسؤوليته عن تفجير انتحاري مميت بمسجد في جنوب أفغانستان، أسفر عن مقتل 47 شخصا وإصابة العشرات.

هذا هو التفجير الأكثر دموية منذ خروج الولايات المتحدة الدراماتيكي من البلاد، والذي سمح لطالبان بالسيطرة على العاصمة الأفغانية.