.
.
.
.
إرهاب

مسؤولون: مقتل 10 مسلحين وجنديين في مداهمات باكستانية

غالبا ما اتهمت باكستان وأفغانستان بعضهما بغض الطرف عن المسلحين العاملين على طول الحدود المليئة بالثغرات

نشر في: آخر تحديث:

قتلت شرطة مكافحة الإرهاب 9 مسلحين مزعومين في تبادل لإطلاق النار، خلال غارة جنوب غربي باكستان، في وقت مبكر السبت. كما أعلنت مقتل جنديين ومتشدد في غارة بشمال غربي باكستان ليلا. وقالت إدارة مكافحة الإرهاب الإقليمية في بيان إنها داهمت منطقة ماستونغ بإقليم بلوشستان.

في وقت سابق الأسبوع الماضي، أسفر هجوم بقنبلة عن مقتل شرطي وإصابة 19 آخرين في نفس المنطقة.

وقال البيان إن مسلحين فتحوا النار على الشرطة، ما أدى إلى معركة بالأسلحة النارية، أسفرت عن مقتل تسعة "إرهابيين".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور، لكن حركة طالبان الباكستانية أعلنت مسؤوليتها عن التفجير الذي وقع في وقت سابق من الأسبوع.

وقال البيان إن الغارة أسفرت أيضا عن ضبط تسع بنادق كلاشينكوف ومتفجرات وقذائف صاروخية.

وفي شمال غربي البلاد، قتل جنديان ومتشدد في تبادل لإطلاق النار خلال مداهمة لقوات الأمن، بحسب بيان عسكري.

وقعت المداهمة الجمعة في بلدة ميران شاه الرئيسية في منطقة وزيرستان الشمالية القبلية على الحدود مع أفغانستان.

وقال البيان العسكري إنه تم الاستيلاء على أسلحة وذخائر خلال الغارة.

جاءت مداهمة قوات الأمن الجمعة، بعد مقتل جنديين وشرطيين في انفجار قنبلة في وقت سابق من الأسبوع خلال عملية بحث في منطقة باجور القبلية على الحدود مع أفغانستان.

وتشترك باكستان وأفغانستان في حدود معترف بها دوليا يبلغ طولها 2400 كيلومتر معروفة باسم خط دوراند، والتي تم رسمها في القرن التاسع عشر عندما سيطر البريطانيون على جنوب آسيا. لم تعترف كابول بالحدود قط.

قبل عودة طالبان إلى السلطة في أفغانستان، غالبا ما اتهمت باكستان وأفغانستان بعضهما البعض بغض الطرف عن المسلحين العاملين على طول الحدود المليئة بالثغرات.