.
.
.
.

أميركا ودول غربية تحض روسيا على حماية حرية الإعلام

البيان انتقد احتجازها الصحافيين الذين غطوا احتجاجات المعارض أليكسي نافالني

نشر في: آخر تحديث:

حضت دول غربية بينها الولايات المتحدة السلطات الروسية الخميس، على حماية حرية وسائل الإعلام، منددة بحملة القمع التي تشنها موسكو ضد وسائل الإعلام المستقلة، وفق ما جاء في بيان مشترك لهذه الدول.

وقال البيان المشترك الذي أصدرته 18 دولة بينها الولايات المتحدة وفرنسا والمانيا وبريطانيا، إن طلب روسيا من وسائل إعلام تصنيف نفسها "وكلاء أجانب" مع التهديد بفرض غرامات في حال لم تمتثل، يعد جهدا واضحا لمنع الروس من الوصول الى تقارير إعلامية مستقلة، وفق البيان.

"التزموا"

وأشار إلى أن روسيا تبدو عازمة على إغلاق إذاعة أوروبا الحرة/راديو ليبرتي المدعومة من الحكومة الأميركية بعد إغلاق العديد من وسائل الإعلام المستقلة.

وانتقد روسيا لاحتجازها الصحافيين الذين غطوا احتجاجات المعارض الروسي المسجون حاليا أليكسي نافالني، وكذلك الإساءات المزعومة التي تعرض لها مراسل إذاعة أوروبا الحرة/راديو ليبرتي في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا.

المعارض الروسي ألكسي نافالني (رويترز)
المعارض الروسي ألكسي نافالني (رويترز)

روسيا تنفي

إلى ذلك، حضّ روسيا على الامتثال لالتزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان وضمان حرية وسائل الإعلام وسلامة الصحافيين.

يذكر أن روسيا نفت هذه المزاعم وقالت إن الإجراء ضدها جاء ردا على رفض بريطانيا إعطاء أوراق اعتماد صحافية لمراسل روسي لم تذكر اسمه.