.
.
.
.

رئيس الحكومة اللبنانية: نرفض توجيه أي إساءة للسعودية

نشر في: آخر تحديث:

جدد رئيس مجلس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي التأكيد على رفضه أي إساءة توجه إلى المملكة السعودية، موضحا أن كلام وزير الإعلام جورج قرداحي لا يمثل موقف الحكومة إطلاقا.

وأوضحت رئاسة الوزراء عبر تويتر، أن ميقاتي تشاور مع رئيس الجمهورية ميشال عون في المستجدات، وبعد المناقشات، طلب من وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب البقاء في بيروت وعدم التحاقه بالوفد اللبناني إلى مؤتمر الأمم المتحدة للتغيّر المناخي في اسكتلندا لمواكبة التطورات والمستجدات الأخيرة وإنشاء خلية لإدارة هذه الأزمة.

ميقاتي يأسف..

كما كرر ميقاتي رفضه أي إساءة توجه إلى المملكة، مشددا على أن من أولويات حكومته العمل على استعادة العلاقات والروابط التاريخية بين لبنان وأشقائه العرب، وفق تعبيره.

كذلك شدد على أن موقف قرداحي الذي أعلنه قبل توليه مهامه الوزارية، لا يمثل رأي الحكومة أبداً. وتابع قائلا: "إننا نأسف، بالغ الأسف، لقرار المملكة، ونتمنى أن تعيد قيادة المملكة، بحكمتها، النظر فيه، ونحن من جهتنا سنواصل العمل بكل جهد ومثابرة لإصلاح الشوائب المشكو منها، ومعالجة ما يجب معالجته".

قرارات من المملكة

يذكر أن السعودية كانت أعلنت الجمعة، استدعاء سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجمهورية اللبنانية للتشاور، ومغادرة سفير الجمهورية اللبنانية لدى المملكة خلال الـ 48 ساعة القادمة، ولأهمية اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية أمن المملكة وشعبها فقد تقرر وقف كافة الواردات اللبنانية للبلاد.

أعلام السعودية ولبنان
أعلام السعودية ولبنان

في حين أكدت حرصها على المواطنين اللبنانيين المقيمين في المملكة الذين تعتبرهم جزءا من النسيج واللحمة التي تجمع بين الشعب السعودي وأشقائه العرب المقيمين في المملكة، ولا تعتبر أن ما يصدر عن السلطات اللبنانية معبراً عن مواقف الجالية اللبنانية المقيمة في المملكة والعزيزة على الشعب السعودي.

بدورها، أعلنت مملكة البحرين أيضاً أنها طلبت من سفير لبنان مغادرة أراضيها خلال 48 ساعة احتجاجاً على تصريحات مسيئة صدرت عن مسؤولين لبنانيين وفقاً لبيان وزارة الخارجية.