.
.
.
.
التدخل التركي

تركيا تتنصل من استخدام أوكرانيا لمسيّرة تركية ضد الانفصاليين

استخدام كييف لطائرة من طراز "تي. بي. 2 بيرقدار" في حربها على الانفصاليين شرق البلاد يثير أزمة بين أنقرة وموسكو

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو اليوم الأحد أن بلاده ليست مسؤولة عن استخدام أوكرانيا لطائرة مسيّرة تركية في نزاعها مع الانفصاليين الموالين لموسكو.

ونشر الجيش الأوكراني هذا الأسبوع لقطات لما قال إنه أول استخدام لطائرة "تي. بي. 2 بيرقدار" المسيّرة التركية الصنع ضد الانفصاليين في شرق البلاد، حيث يخوض نزاعاً منذ عام 2014.

انفصاليون في شرق أوكرانيا
انفصاليون في شرق أوكرانيا

ويعدّ إدخال هذا النوع من الطائرات عامل تغيير في قواعد اللعبة في الحرب المستمرة منذ سنوات في أوكرانيا. كما أنّ بيع تركيا طائرات مسيّرة لكييف يعقّد علاقاتها مع روسيا التي ألقت بثقلها السياسي وراء الانفصاليين الأوكرانيين.

وكان الكرملين حذر الأربعاء من أن استخدام الطائرات المسيّرة التركية قد يؤدي إلى "زعزعة استقرار الوضع" في أوكرانيا.

وقال تشاوش أوغلو للصحافيين بعد لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف على هامش قمة مجموعة العشرين في روما: "إذا قامت دولة ما بشراء أسلحة منا، فإنها لا تعود منتجاً تركياً. لربما تم تصنيعها في تركيا ولكنها تخص أوكرانيا".

وأضاف: "لا يمكن إلقاء اللوم على تركيا بخصوص ذلك"، في إشارة لاستخدام أوكرانيا أسلحة تركية ضد الانفصاليين.

وكانت فرنسا وألمانيا، اللتين تلعبان دور الوسيط في الأزمة، انتقدتا هذه الخطوة من أوكرانيا.

توقيع اتفاق في سبتمبر الماضي بين تركيا وأوكرانيا حول التدريب وصيانة المسيرات التركية
توقيع اتفاق في سبتمبر الماضي بين تركيا وأوكرانيا حول التدريب وصيانة المسيرات التركية

من جهته تجاهل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجمعة الانتقادات الغربية، قائلاً إن بلاده "تدافع عن أراضيها".

وقال مراقبون دوليون في شرق أوكرانيا يستخدمون طائرات مسيّرة للإبلاغ عن الانتهاكات إن طائراتهم تعرضت مؤخرا للتشويش.

وأودى النزاع في شرق أوكرانيا الذي اندلع بعد ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية بحياة أكثر من 13 ألف شخص.

وتتهم كييف وحلفاؤها الغربيون روسيا بإرسال قوات وأسلحة لدعم الانفصاليين في شرق أوكرانيا، وهو ما تنفيه موسكو.