.
.
.
.

على وقع التصعيد.. فيلتمان يصل إلى إثيوبيا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن متحدث باسم الخارجية الأميركية أن المبعوث الخاص إلى القرن الإفريقي جيفري فيلتمان سيصل إلى إثيوبيا غداً الخميس في رحلة لمدة يومين.

تأتي زيارة فيلتمان على وقع التصعيد العسكري في البلاد بين جبهة تحرير تيغراي وحليفها جيش تحرير أورومو من جهة، والقوات الحكومية من جهة أخرى.

وكانت الحكومة الإثيوبية أعلنت أمس الثلاثاء، فرض حال طوارئ في كل أنحاء البلاد التي تشهد تجدداً للمعارك، بعدما سيطر متمردو جبهة تحرير شعب تيغراي على مدينتين شماليتين رئيسيتين.

"وقف فوري للنار"

كما كان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، جدد الدعوة إلى "وقف فوري للأعمال العدائية، وإلى إتاحة وصول المساعدات الإنسانية الضرورية لإنقاذ الأرواح من دون عوائق، وإقامة حوار وطني يشمل كل الأطراف لحل هذه الأزمة وإيجاد أسس للسلام والاستقرار في كل أنحاء البلاد".

بدوره، أعرب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل عن "قلقه" إزاء إعلان حال الطوارئ، مشدداً على أن هذا الأمر سيدفع بالبلاد أكثر فأكثر نحو الحرب الأهلية.

دبابة مدمرة عقب قتال بين القوات الإثيوبية والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي على مشارف بلدة حميرة في إثيوبيا (أرشيفية من رويترز)
دبابة مدمرة عقب قتال بين القوات الإثيوبية والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي على مشارف بلدة حميرة في إثيوبيا (أرشيفية من رويترز)

يذكر أن المبعوث الأميركي الخاص إلى منطقة القرن الإفريقي جيفري فيلتمان شدد في وقت سابق على أن واشنطن تعارض "تقدّم جبهة تحرير شعب تيغراي باتّجاه أديس أبابا وكل محاولة منها لمحاصرة أديس أبابا".

بايدن يلغي تفضيلات تجارية

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء أنه ألغى تفضيلات تجارية ممنوحة لإثيوبيا ما زاد الضغط على الحليفة التاريخية للولايات المتحدة بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان في حملتها العسكرية في إقليم تيغراي.

متمردون مؤيدون لجبهة تحرير شعب تيغراي في ميكيلي (أرشيفية من فرانس برس)
متمردون مؤيدون لجبهة تحرير شعب تيغراي في ميكيلي (أرشيفية من فرانس برس)

من جانبها، أعربت إثيوبيا التي مارست ضغوطا في الأسابيع الأخيرة للبقاء في إطار "قانون النمو والفرص المتاحة في إفريقيا" (أغوا)، عن "خيبة أمل كبيرة" من جراء القرار.

وتخللت النزاع الدائر منذ عام روايات عن انتهاكات مجازر وعمليات اغتصاب خصوصا بحق مدنيين، وقد غرق الشمال الإثيوبي في أزمة إنسانية خطرة يواجه فيها مئات الآلاف خطر المجاعة، وفق الأمم المتحدة.