.
.
.
.

إسرائيل تجري مناورة عسكرية جديدة لرفع مستوى جهوزية قواتها

الجيش الإسرائيلي: تطبيق سيناريوهات مفاجئة فضلا عن محاولة تطبيق دروس مستفادة من عمليات عسكرية سابقة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش الإسرائيلي عن انطلاق مناورات عسكرية جديدة الأحد استعدادا لأي سيناريوهات مستقبلية، ولرفع مستوى جهوزية قواته في المنطقة.

وأوضح حساب الجيش الإسرائيلي في تغريدات عبر "تويتر" أن المناورات التي تنتهي يوم الأربعاء المقبل، تأتي كجزء من الخطة المطروحة مسبقا للعام الجاري 2021 وتهدف إلى العمل على تحسين جاهزية الجيش الإسرائيلي، وتطبيق سيناريوهات مفاجئة فضلا عن محاولة تطبيق الدروس المستفادة من العمليات العسكرية السابقة.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي اليوم الأحد إجراء تمرين عسكري واسع خلال الأسبوع في منطقة الجليل الأسفل. وأوضح أدرعي عبر حسابه الرسمي على "تويتر" أن التمرين سيُجرى "بمشاركة قوات احتياط وكجزء من شهر رفع الاستعداد القتالي في القيادة الشمالية".

وأشار إلى أنه تم التخطيط لإجراء التمرين مسبقا "كجزء من خطة التدريبات السنوية لعام 2021".

وقبل أيام، حذر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، من أن تل أبيب لن تسمح بوجود أسلحة مخلة بالتوازن التي من شأنها أن تضر بالتفوق الإسرائيلي في المنطقة من قبل حزب الله أو أذرع إيران المختلفة في المنطقة.

جاء ذلك خلال افتتاح مصنع "رفائيل للصناعات الدفاعية المتقدمة" في شلومي.

من جهته، قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، إنه في العام الماضي "واصلنا العمل ضد أعدائنا عن طريق حملات وعمليات سرية في جميع أنحاء الشرق الأوسط".

وأضاف بالقول: سيواصل الجيش الإسرائيلي العمل على إزالة التهديدات وسيرد بقوة على أي انتهاك للسيادة، سواء في قطاع غزة أو في الشمال، أو من قبل القوات الإيرانية أو الفلسطينية".

كوخافي أشار إلى أن الميزانية المعتمدة "تسمح لنا بمواجهة اختبار التحديات".

وفي سياق متصل، يشارك المئات من مشاة البحرية الأميركية في مناورة مشتركة موسعة مع الكوماندوز الإسرائيلي في إيلات حيث ينظر الجيش والسياسيون الإسرائيليون على أنها محاولة لتعزيز الاستعداد العسكري قبل مواجهة محتملة مع إيران، وفقا لصحيفة "هاآرتس" Haaretz الإسرائيلية.