.
.
.
.
أزمة المهاجرين

مهاجرون بحدود بيلاروسيا.. مأساة إنسانية تلوح بالأفق وتهديد أوروبي بعقوبات

وزير الخارجية الألماني هايكو ماس: وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيمددون العقوبات على من يدعمون مهربي المهاجرين خلال اجتماعهم المرتقب غداً الاثنين

نشر في: آخر تحديث:

ما زالت أزمة المهاجرين العالقين عند الحدود بين بيلاروسيا وبولندا تتطور، مما ينذر بأزمة إنسانية كبيرة في ظل الجو قارس البرودة في تلك المنطقة.

وفي آخر التطورات، أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيمددون العقوبات على من يدعمون مهربي المهاجرين، خلال اجتماعهم المرتقب غداً الاثنين.

وقال ماس، في حديث لوسائل إعلام ألمانية، إن "وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيمددون خلال اجتماعهم الاثنين المقبل العقوبات على من يدعمون مهربي المهاجرين".

من الحدود البيلاروسية البولندية

وأضاف ماس أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يستطيع وقف تدفق المهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي عبر بيلاروسيا، مشيرا إلى أن برلين تعمل على ضمان مشاركة موسكو في حل الأزمة.

وتابع ماس: "نتضامن مع بولندا في أزمة المهاجرين ولكن ندعوها إلى السماح للمفوضية الأممية لشؤون اللاجئين بإمدادهم بمساعدات إنسانية".
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد أن بلاده ليس لديها ما تفعله تجاه أزمة المهاجرين على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا.
ولفت إلى أن الخطوط الجوية الروسية لم تنقل المتواجدين حاليا على حدود البلدين، مشددا على أنه يجب أن يكون حل الأزمة مرضيا لجميع الأطراف.

وقال بوتين، في تصريحات متلفزة، نقلتها قناة "روسيا 24"، السبت: "أود أن يعرف الجميع، نحن (روسيا) لا علاقة لنا (بأزمة المهاجرين).. إنهم يواصلون محاولة تحميلنا بعض المسؤولية في أي مناسبة وفي بعض الأحيان دون مناسبة".

وأضاف الرئيس الروسي أن "شركات الطيران لدينا لا تنقلهم (المهاجرين)، ولا تقوم شركة واحدة بذلك".

وأوضح أنه "يجب إيجاد الحل لإرضاء بيلاروسيا والدول الأوروبية، بما في ذلك بولندا وألمانيا ودول أخرى لأن أنظمة الرعاية الاجتماعية لديها في الواقع تحت ضغط".

وأعرب بوتين عن أمله في أن "يساعد الاتصال المباشر بين قيادة بيلاروسيا والدول الأوروبية الكبرى في حل هذه المشاكل".

مهاجرون عالقون بالحدود

ويوجد آلاف المهاجرين من الشرق الأوسط عالقين وسط الأحراش في طقس قارس البرودة على الحدود بين بيلاروسيا ودولتي بولندا وليتوانيا، العضوين في الاتحاد الأوروبي، واللتين ترفضان دخول المهاجرين إلى أراضيهما.

وقضى بعض هؤلاء المهاجرين نحبهم بالفعل، وثمة مخاوف بشأن سلامة الباقين في الطقس الشتوي، فيما عبرت منظمة الصحة العالمية عن "قلقها الشديد" لوضعهم.

وقالت الشرطة البولندية على "تويتر" السبت: "تم العثور على جثة شاب سوري في الأحراش قرب الحدود"، مضيفة أنها لم تتمكن من تحديد سبب الوفاة.

وقال حرس الحدود البولندي السبت إن جنودا من بيلاروسيا قاموا خلال الليل بقطع جزء من السياج الحدودي المؤقت الذي أقامته بولندا لردع المهاجرين.

وتوجه آلاف المهاجرين من الشرق الأوسط وإفريقيا نحو الحدود البولندية مع بيلاروسيا، يوم الاثنين الماضي، في محاولة لاجتياز الحدود؛ فيما قامت السلطات البولندية بنشر الآلاف من الجنود وقوات حرس الحدود، لمنعهم من ذلك.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، الأربعاء الماضي، عقب اجتماعها مع الرئيس الأميركي جو بايدن في واشنطن، إن الاتحاد الأوروبي يخطط لفرض عقوبات جديدة على بيلاروسيا؛ في وقت تتصاعد فيه أزمة المهاجرين بين بيلاروسيا وبولندا.

ويتّهم الاتحاد الأوروبي الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بتدبير نقل موجه من المهاجرين واللاجئين، لمحاولة دخول أراضي الاتحاد الأوروبي؛ ردّاً على العقوبات التي فرضتها بروكسل على بلاده سابقا، على خلفية الانتخابات الرئاسية البيلاروسية.