.
.
.
.

بعد تدمير قمر صناعي.. ألمانيا تدعو لإجراء عاجل ضد روسيا

نشر في: آخر تحديث:

قالت الحكومة الألمانية، الثلاثاء، إنها "قلقة للغاية" من قيام روسيا بتدمير أحد أقمارها الاصطناعية خلال تجربة إطلاق، واعتبرت أنه ينبغي بصورة "عاجلة" اتخاذ إجراءات "تعزز الأمن والثقة".

إلى هذا، أضافت وزارة الخارجية الألمانية في بيان "ندعو جميع الدول للانخراط بشكل بناء في هذه العملية، وفي تطوير مبادئ السلوك المسؤول في الفضاء".

وقامت روسيا باختبار صاروخ دمر أحد أقدم أقمارها الاصطناعية في مدار الأرض، واتهمتها الولايات المتحدة بأن عملية الإطلاق خلفت "سحابة" من قطع حطام عرضت محطة الفضاء الدولية وطاقمها للخطر.

تصعيد

وذكرت برلين أن "هذا السلوك اللامسؤول ينطوي على مخاطر عالية للخطأ في الحكم والتصعيد".

كما قالت إن "الاختبار يبرز المخاطر والتهديدات المتزايدة على الأمن والاستقرار في الفضاء والحاجة الملحة لأن يتفق المجتمع الدولي على قواعد للاستخدام السلمي والمستدام للفضاء الخارجي وعلى الإجراءات التي تهدف إلى تعزيز الأمن والثقة".

فرنسا: تصرف غير مسؤول

من جانبها، دانت فرنسا الثلاثاء الاختبار الذي أجرته روسيا أمس الاثنين على سلاح مضاد للأقمار الصناعية لتفجير أحد أقمارها غير المستخدمة مما أطلق سحابة من الحطام في مدار منخفض.

وقالت وزارتا الخارجية والقوات المسلحة في بيان مشترك "إنه (الاختبار) أمر مزعزع للاستقرار وغير مسؤول ومن المرجح أن تكون له عواقب لفترة طويلة جدا في بيئة الفضاء ولكل الأطراف العاملة في الفضاء".

اعتراف

لكن بعد يوم من الصمت، اعترفت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء بأنها نفذت عملية الإطلاق "بنجاح" ضد مركبة فضائية من طراز Tselina-D غير نشطة وفي المدار منذ عام 1982، دون تحديد السلاح الذي تم استخدامه.

لكن الوزارة نددت باتهامات واشنطن "الخبيثة" بشأن الخطر الذي يشكله الحطام.