.
.
.
.
أردوغان وحزبه

مظاهرات احتجاجية في أنقرة وإسطنبول بعد ارتفاع سعر الدولار

من المرات النادرة في حقبة "العدالة والتنمية" التي يخرج فيها مواطنون ضد الأوضاع الاقتصادية

نشر في: آخر تحديث:

نظم الحزب الشيوعي التركي تجمعين احتجاجيين في العاصمة أنقرة وإسطنبول بعد ارتفاع أسعار صرف الدولار واليورو، حيث طالب المشاركون في التجمعات باستقالة حزب "العدالة والتنمية".

ورافق مواطنون المجموعة التي رددت شعارات "حزب العدالة والتنمية استقالة"، وأظهرت لقطات فيديو نشرتها قناة "TELE 1" المعارضة، مواطنين يسيرون في أحد شوارع العاصمة وهم يرددون شعار "حزب العدالة والتنمية.. استقالة".

وفي اسطنبول أيضاً، نظم الحزب الشيوعي تجمعاً احتجاجياً في حي كاديكوي بالشطر الآسيوي من إسطنبول.

ودعا فرع إسطنبول للحزب الشيوعي إلى إجراءات بسبب ارتفاع تكاليف المعيشة، والتطورات الاقتصادية الأخيرة، وجاء في نص الدعوة "علينا أن نقاوم من أجل حياتنا ومستقبلنا، حان الوقت الآن للوقوف".

ورغم أن أعداد المشاركين في تجمعات أنقرة وإسطنبول كانت محدودة، إلا أنها من المرات النادرة في حقبة العدالة والتنمية التي يخرج فيها مواطنون ضد الأوضاع الاقتصادية.

وكانت الاحتجاجات، لاسيما بعد محاولة الانقلاب، تجري لأغراض سياسية أو للمطالبة بمزيد من الحريات، من قبل منظمات المجتمع المدني التركي، والأحزاب وجمعيات حقوق الإنسان.

وتراجعت الليرة التركية بشكل غير مسبوق، يوم الثلاثاء، ووصلت إلى مستوى 13 ليرة أمام الدولار، وفقدت 15% من قيمتها في يوم واحد، ووصل مستوى التضخم إلى 20%، في ظل إصرار الرئيس رجب طيب أردوغان على خفض معدلات الفائدة.