.
.
.
.

"أسئلة كبرى".. البنك الدولي يوافق على 280 مليوناً لأفغانستان

نشر في: آخر تحديث:

وافق مجلس البنك الدولي على تحويل 280 مليون دولار من صندوق ائتماني خاص بأفغانستان مجمدة أمواله إلى وكالتي إغاثة لمساعدة البلاد على التغلب على آثار تداعي اقتصادها في أعقاب سيطرة حركة طالبان على الحكم وانسحاب الولايات المتحدة، وفق ما ذكر مصدران مطلعان، الأربعاء.

وقال المصدران إن الجهات المانحة لصندوق إعادة إعمار أفغانستان الائتماني الذي يديره البنك الدولي وعددها 31 لا بد أن توافق على التحويل قبل أن يتسنى وصول الأموال إلى برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، بحسب رويترز.

كما أضافا أنه من المتوقع أن يلتقي المانحون الجمعة.

وسبق أن أبلغ أشخاص مطلعون على الخطة رويترز بأن مجلس البنك الدولي عقد اجتماعاً غير رسمي الثلاثاء لبحث تحويل ما يصل إلى 500 مليون دولار من 1.5 مليار في الصندوق لوكالات الإغاثة الإنسانية.

عناصر من طالبان في أحد شوارع كابل (أرشيفية من رويترز)
عناصر من طالبان في أحد شوارع كابل (أرشيفية من رويترز)

أسئلة كبرى قائمة

يذكر أن سكان أفغانستان البالغ عددهم 39 مليون نسمة يواجهون اقتصاداً متداعياً وشتاء يشهد نقصاً في الغذاء فضلاً عن فقر متنام بعد 3 أشهر من سيطرة طالبان على الحكم وانسحاب القوات الأميركية.

ويقول خبراء إن هذه الأموال ستساعد أفغانستان، لكن لا تزال أسئلة كبرى قائمة، ومنها ما يتعلق بكيفية إيصال المساعدات المالية لذلك البلد دون تعريض أي مؤسسة مالية مقدمة لها لعقوبات أميركية.

نازحون من كابل (أرشيفية من فرانس برس)
نازحون من كابل (أرشيفية من فرانس برس)

وجود قلق

يشار إلى أنه في حين أن وزارة الخزانة الأميركية طمأنت البنوك على أن بوسعها القيام بتعاملات لأغراض إنسانية، فلا يزال القلق من الوقوع تحت طائلة العقوبات الأميركية مستمراً في منع وصول حتى الإمدادات الأساسية، ومنها الغذاء والدواء.

وأي قرار لإعادة توجيه أموال صندوق إعادة إعمار أفغانستان يستلزم موافقة جميع المانحين، وأكبرهم الولايات المتحدة.

إلى ذلك لم يصدر بعد تعليق من البيت الأبيض ولا من وزارة الخزانة الأميركية على موافقة مجلس البنك الدولي على تحويل الأموال لبرنامج الأغذية العالمي واليونيسف.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة