.
.
.
.

شاهد.. متظاهرون يحاولون إسقاط نصب تذكاري لنزارباييف في كازاخستان

واندلعت الاحتجاجات في منطقة مانغيستاو وهي منطقة منتجة للنفط في غرب كازاخستان، على زيادة مضاعفة في أسعار غاز البترول المسال

نشر في: آخر تحديث:

حاول عدد من المتظاهرين إسقاط نصب تذكاري لرئيس كازاخستان السابق نور سلطان نزارباييف في مدينة تالديكورغان، المركز الإداري لمنطقة ألماتي، وفقا لما ذكرته وكالة سبوتنيك كازاخستان.

واحتج سكان مدينتي جاناوزين وأكتاو في منطقة مانغيستاو وهي منطقة منتجة للنفط في غرب كازاخستان، على زيادة مضاعفة في أسعار غاز البترول المسال.

قال رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف اليوم الأربعاء إنه ناشد تكتلا أمنيا تقوده روسيا لمساعدة بلاده في التغلب على ما وصفه "بالتهديد الإرهابي".

وألقى توكاييف خطابا تلفزيونيا ثانيا في غضون ساعات قليلة، إذ تواجه الجمهورية الواقعة في آسيا الوسطى أسوأ اضطرابات منذ أكثر من عقد، وكان سببها في البداية ارتفاع أسعار الوقود.

وقال إنه ناشد منظمة معاهدة الأمن الجماعي، وهي تحالف عسكري يضم روسيا وروسيا البيضاء وأرمينيا وكازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان، لمساعدة بلاده فيما تشهده من اضطرابات وقلاقل.

وأعلنت كازاخستان الأربعاء حال الطوارئ على كامل أراضيها، بعدما اندلعت تظاهرات إثر ارتفاع سعر الغاز وتحوّلت إلى أعمال شغب، وفق ما أفادت وسائل إعلام روسية.

وذكرت وكالات "إنترفاكس" و"تاس" و"ريا نوفوستي" أن كازاخستان أعلنت حالة الطوارئ، نقلًا عن بيان أورده التلفزيون الكازاخستاني.

وسبق أن أُعلنت حالة الطوارئ محليًا في المناطق التي شهدت تظاهرات، الماتي العاصمة الاقتصادية للبلاد ومحافظة مانجيستاو والعاصمة نورسلطان، نقلا عن فرانس برس.

ومن جانبه، حث البيت الأبيض، الأربعاء، على الهدوء وضبط النفس تعليقا منه على الاحتجاجات في كازاخستان، حيث اقتحم المتظاهرون المباني العامة وأضرموا فيها النار في أسوأ اضطرابات تشهدها الجمهورية الواقعة في آسيا الوسطى منذ أكثر من عقد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة