.
.
.
.

السودان.. لجنة الأطباء تدعو لإبعاد الأطفال عن التظاهرات

تداول رواد منصات التواصل صوراً لطفل وهو يقوم بإعادة عبوات الغاز المسيل للدموع التي تطلقها قوات الأمن لتفريق المتظاهرين

نشر في: آخر تحديث:

دعت لجنة الأطباء المركزية في السودان، لجان المقاومة ولجان العمل الميداني في العاصمة الخرطوم، وكافة أقاليم السودان وقيادات الفعاليات الثورية؛ للعمل على إبعاد الأطفال عن التظاهرات والاحتجاجات التي يحدث فيها استخدام الغاز المسيل للدموع، أو أي مظهر من مظاهر العنف، وعللت ذلك بالحفاظ على الأطفال صحيحي الجسد والعقل والروح.

وقالت في بيان صادر عنها أمس الجمعة، إنها تحتفظ بإحصائيات ليست بالقليلة عن جرحى ومعاقين دون سن الرشد أثناء التظاهرات التي تلت إجراءات الـ 25 من أكتوبر.

تأثير نفسي

كما أوضحت لجنة الأطباء المركزية أن علم النفس يؤكد على أن تعرض الأطفال للصدمات سواءً عليهم أو بمشاهدة الكوارث التي تحدث أمامهم في هذه السن يؤثر على سوائهم النفسي، وتكوين شخصيتهم على المدى البعيد، وحذرت الآباء والأمهات من اصطحاب الأطفال.

وأضافت اللجنة أنها لا تريد أن تكون التظاهرات سبباً في أي شكل من أشكال الإعاقات الجسدية أو النفسية، التي قد تطال طفلاً واحداً في مستقبل الأجيال.

هذا وتداول رواد منصات التواصل صوراً لطفل دون سن الرشد وهو يقوم بإعادة عبوات الغاز المسيل للدموع التي تطلقها قوات الأمن لتفريق المتظاهرين بوسط الخرطوم، وانهالت التعليقات على الطفل بين منتقد ورافض لفكرة إقحام الأطفال دون سن الـ 18 في الاحتجاجات، وبين مؤيد لسلوك الطفل.

تجدد الدعوات للتظاهر

على الصعيد نفسه تجددت دعوات التظاهر من لجان المقاومة، وقد أصدرت لجان مقاومة أم درمان مساء أمس بياناً دعت فيه جموع الشعب السوداني للتظاهر غداً الأحد، للمطالبة بإبعاد العسكريين وتسليم السلطة لحكومة مدنية، ولرفض القرارات الاستثنائية التي قام بها القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، والتي حلّ بموجبها مجلس السيادة والوزراء بتاريخ الـ 25 من أكتوبر.

من تظاهرات الخرطوم - رويترز
من تظاهرات الخرطوم - رويترز

يذكر أنه منذ استقالة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في الثالث من يناير، والدعوات الدولية تتواصل من أجل الإسراع بتشكيل حكومة مدنية في أقرب وقت، تمهد لاحقا لإجراء انتخابات في البلاد، وفقاً لما نصت عليه الوثيقة الدستورية لعام 2019.

كما تتواصل الاحتجاجات الرافضة للاتفاق الذي وقعه حمدوك مع قائد القوات المسلحة عبد الفتاح البرهان، في 21 نوفمبر الماضي (2021) مثبتا بذلك الشراكة مع المكون العسكري في إدارة البلاد مؤقتا حتى إجراء الانتخابات العام المقبل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة