.
.
.
.

بعد عراك ولكمات.. البرلمان الأردني يجمد عضوية نائب

نشر في: آخر تحديث:

لا يزال مشهد التعارك والتضارب بين النواب في البرلمان الأردني نهاية الشهر الماضي عالقاً في أذهان ملايين الأردنيين عندما أشعلت عبارة "الأردنيات" جدلا واسعا خلال النظر في تعديل بنود بالدستور، وأدت إلى عراك بالأيدي.

وبناء على ما حصل حينها، صوّت مجلس النواب بالأغلبية اليوم الاثنين، على قرار اللجنة القانونية والمتعلق بتجميد عضوية النائب المتورط في العراك حسن الرياطي لمدة عامين.

النائب المجمدة عضويته حسن الرياطي
النائب المجمدة عضويته حسن الرياطي

أتى ذلك بعدما قدم النائبان أندريه حواري وشادي فريج، شكوى رسمية لرئاسة المجلس ضد الرياطي، بعد مشادات كلامية واشتباك بالأيدي تحث القبة.

وكانت اللجنة القانونية النيابية، قد شكلت لجنة فرعية للسلوك، للبحث بشكاوى النواب على خلفية المشاجرة، والتي بدورها رفعت توصيتها للقانونية.

تعديلات دستورية

يذكر أنه من بين التعديلات الدستورية المقترحة كانت إضافة كلمة "الأردنيات" إلى جانب كلمة "الأردنيون"، وإنشاء "مجلس الأمن القومي"، فضلا عن تقليص مدة رئاسة مجلس النواب لسنة واحدة بدلا من سنتين، وتخويل الهيئة المستقلة للانتخابات النظر بطلبات تأسيس الأحزاب بدلا من وزارة التنمية السياسية والشؤون البرلمانية، بالإضافة إلى تمكين ربع أعضاء مجلس النواب، البالغ مجموعهم 130 نائبا، طلب التصويت على الثقة بالحكومة بدلا من 10 أعضاء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة