.
.
.
.

رئيس وزراء كندا: الاحتجاجات لم تعد سلمية

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أن الاحتجاجات ضد التدابير الصحية في كندا المستمرة منذ نحو ثلاثة أسابيع لم تعد "سلمية".

وقال ترودو في خطاب بمجلس العموم حول تطبيق إجراءات الطوارئ الاثنين إن "الحواجز غير القانونية والاحتلالات ليست تظاهرات سلمية"، مضيفاً أنه حان الوقت "لاسترجاع الثقة بالمؤسسات"، وفق فرانس برس.

"لا نحد من حرية تعبير الناس"

كما أكد أن "الهدف من كل الإجراءات ومن بينها الإجراءات المالية التي ينص عليها قانون إجراءات الطوارئ هو مواجهة التهديد الحالي والسيطرة على الوضع بشكل كامل"، معتبراً أن "الحواجز والاحتلالات تشكل تهديداً لاقتصادنا ولعلاقاتنا مع شركائنا التجاريين".

ورداً على المعارضين الذين ينددون بتفعيل هذا القانون، شدد مجدداً: "لا نستخدم قانون حالات الطوارئ لاستدعاء الجيش. نحن لا نحد من حرية تعبير الناس، ولا نحد من حرية التجمعات السلمية".

من أوتاوا (أرشيفية من فرانس برس)
من أوتاوا (أرشيفية من فرانس برس)

المرة الثانية

يذكر أنه في مواجهة الأزمة الوطنية فعّل ترودو الاثنين قانون إجراءات الطوارئ. وهي المرة الثانية فقط في تاريخ كندا يتم تفعيل هذا القانون في زمن السلم.

كذلك يسمح هذا التدبير باتخاذ "إجراءات غير عادية"، واستُخدم للمرة الأولى في أزمة العام 1970 في كيبيك حين كان بيار إليوت ترودو، والد رئيس الوزراء الحالي، يدير البلاد.

من احتجاج سائقي الشاحنات خارج البرلمان الكندي في أوتاوا (أرشيفية من فرانس برس)
من احتجاج سائقي الشاحنات خارج البرلمان الكندي في أوتاوا (أرشيفية من فرانس برس)

وبدأت الاحتجاجات في كندا أواخر يناير بتظاهرات لسائقي شاحنات ضد فرض التلقيح الإلزامي شرطاً لعبور الحدود بين كندا والولايات المتحدة.

لكن المطالب توسعت لتشمل إلغاء كافة التدابير الصحية في مواجهة جائحة كوفيد-19، وامتدت بالنسبة للبعض لتشمل مناهضة حكومة ترودو.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة