روسيا و أوكرانيا

الناتو: ندعم أوكرانيا بصواريخ جوية وأسلحة مضادة للدبابات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ اليوم الاثنين، أنه تحدث مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، مؤكداً أن دول الحلف تكثف دعمها لأوكرانيا بصواريخ الدفاع الجوي والأسلحة المضادة للدبابات.

فقد أشار أمين عام الناتو عبر حسابه في تويتر إلى إمداد كييف أيضاً بالمساعدات الإنسانية والمالية بجانب الدعم العسكري، في الوقت الذي بدأت فيه روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا يوم الخميس الماضي.

وكان الناتو أعلن أنه سينشر قوات برية وبحرية وجوية من "الرد السريع" من أجل رفع الجاهزية لمواجهة أي طارئ في شرق أوروبا، وذلك ردا على التصعيد الروسي تجاه الجارة الغربية أوكرانيا.

قوات برية وجوية وبحرية

وأضاف أن "قوات الحلف ستشمل 100 طائرة و120 سفينة ومجموعات قتالية وحاملات طائرات".

كذلك، اعتبر الناتو أن وضع قوات الردع النووية الروسية في حالة تأهب، قرار "غير مسؤول" وتصعيد جديد وخطير اتخذه بوتين.

قوات تابعة لحلف الأطلسي الناتو
قوات تابعة لحلف الأطلسي الناتو

يشار إلى أن مسألة توسع الناتو شرقاً يعتبر خطاً أحمر بالنسبة للكرملين الذي طالب مراراً قبل إطلاق عمليته العسكرية في 24 فبراير الحالي نحو الأراضي الأوكرانية، بحل تلك المعضلة.

أمن روسيا القومي

كما ترفض موسكو انضمام كييف إلى الحلف، معتبرة أن في ذلك الانضمام تهديدا لأمنها القومي والاستراتيجي.

ومنذ أشهر تشهد العلاقات بين البلدين توترا غير مسبوق، فيما حشدت روسيا آلاف الجنود على الحدود، قبل أن تطلق عملياتها العسكرية، ما استدعى حملة انتقادات غربية واسعة، وفرض عقوبات قاسية وحازمة على العشرات من مصارفها، فضلا عن العديد من الأثرياء المقربين من الكرملين، حتى إنها طالت بوتين نفسه ووزير خارجيته سيرغي لافروف.

جنود فرنسيون ضمن قوات الناتو (فرانس برس)
جنود فرنسيون ضمن قوات الناتو (فرانس برس)

وأظهر هذا الاصطفاف الغربي اتحادا قل نظيره خلال السنوات الماضية، ضمن الحلف، في وجه السياسة التي ينتهجها الرئيس الروسي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة