.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

بوتين: العملية العسكرية في أوكرانيا تسير وفق الخطة

نشر في: آخر تحديث:

فيما يتواصل الهجوم الروسي، أكّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس أن العملية العسكرية الجارية في أوكرانيا تسير "بحسب الخطة" الموضوعة لها، مشددا على أن بلاده تقاتل "نازيين جددا" من أجل إنقاذ الروس والأوكرانيين، معتبرا أن هؤلاء "شعب واحد".

وخلال اجتماع لمجلس الأمن القومي في اليوم الثامن للهجوم الروسي على أوكرانيا، قال بوتين في كلمة بثها التلفزيون الروسي إن "العملية العسكرية الخاصة تسير بدقة بحسب الجدول الزمني المعد لها، بحسب الخطة".

شعب واحد

كما أشاد بـ"شجاعة" الجنود الروس الذين وصفهم بأنهم "أبطال حقيقيون"، وأكد أنهم "يقاتلون بحزم وتفهم كلي لعدالة قضيتهم".

وأضاف الرئيس الروسي "لن أتخلى عن القناعة بأن الروس والأوكرانيين شعب واحد".

كذلك، أعلن تعويضات مالية للعسكريين الروس الذين قتلوا أو أصيبوا في أوكرانيا، وللجنود الذين لا يزالون منتشرين هناك.

في الأثناء، تحدى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي نظيره الروسي للجلوس معا وإجراء محادثات بينما حث الغرب على تقديم مساعدة عسكرية أقوى لأوكرانيا.

المائدة الطويلة

وفي إشارة ساخرة للمائدة الطويلة التي استخدمها بوتين في اجتماعاته مؤخرا مع قادة أجانب ومسؤولين روس، قال زيلينسكي "اجلس معي للتفاوض، فقط ليس على بعد 30 مترا. أنا لا أعض. ما الذي تخشاه؟".

أبطأ من اللازم

كما قال إن العالم كان أبطأ من اللازم في تقديم الدعم لأوكرانيا وحث القادة في الغرب على فرض منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا لمنع وصول الطائرات الحربية الروسية. استبعدت الولايات المتحدة وحلفاء الناتو اتخاذ الخطوة التي ستضع الجيوش الروسية والغربية في مواجهة مباشرة.

يذكر أن العملية العسكرية الروسية كانت انطلقت في 24 فبراير (2022) بعد أيام على اعتراف موسكو باستقلال منطقتي دوغانتسيك ولوغانسك الانفصاليتين في الشرق الأوكراني، وذلك بعد أشهر من التوتر المتصاعد بين الكرملين والغرب.

ما دفع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، فضلا عن بريطانيا وأستراليا وكندا واليابان وغيرها إلى فرض عقوبات قاسية وموجعة على الروس، كما أدى إلى تدفق السلاح الغربي والدعم العسكري لكييف، من أجل مواجهة الهجوم الروسي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة