"معطلة".. تطورات وضع القافلة الروسية المتجهة نحو كييف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استيقظت العاصمة الأوكرانية كييف اليوم الجمعة ثانية على دوي صفارات الإنذار، بعدما أفيد بوقوع 3 انفجارات في أحيائها.

فيما لا تزال الحشود العسكرية الروسية التي اتجهت بكثافة نحوها مطلع الأسبوع مرابضة، في محيط المدينة.

تسعى لاحتلالها في نهاية المطاف!

وفي السياق، أكد مسؤول أميركي رفيع في البنتاغون، أن القوات الروسية لا تزال متوقفة على بعد 25 كيلومترا من وسط كييف، وفق التقديرات الأميركية، بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

كما رأى أن تلك القوات تسعى لحصار العاصمة وتطويقها واحتلالها في نهاية المطاف.

لكنه أشار في الوقت عينه إلى أن القوات الروسية أصيبت بالارتباك في الأيام الماضية، بعد أن واجهت مقاومة شرسة من قبل القوات الأوكرانية، مضيفا أن تقدمها تباطأ بسبب قتال الأوكرانيين الشديد.

القافلة معطة؟!

إلى ذلك، قال المسؤول الرفيع للصحافيين "ما زلنا نعتقد أن القافلة التي ركز عليها الجميع معطلة. ليس لدينا سبب للشك في إعلان السلطات الأوكرانية سابقا بأنها استهدفت القافلة وعطلتها".

الحشد العسكري الروسي نحو كييف (فرانس برس)
الحشد العسكري الروسي نحو كييف (فرانس برس)

وكانت المخابرات الأميركية أشارت مساء أمس إلى أن القافلة لا تزال متوقفة دون تقدم، ما يدعم مزاعم كل من الحكومة الأوكرانية ووزارة الدفاع البريطانية، التي أكدت أمس أن القافلة لا تزال على بعد أكثر من 30 كيلومترا من قلب المدينة، معتبرة أن تقدمها بطيء.

يذكر أن صور الحشود الروسية كانت التقطت عبر الأقمار الصناعية في 28 فبراير، مع استمرار المعارك العسكرية بين الطرفين.

وعلى الرغم من كافة التحذيرات الدولية والعقوبات الصارمة التي فرضت على موسكو خلال الأيام الماضية، لا يزال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين متمسكا بتحقيق أهدافه، المتمثلة بتجريد الجارة الغربية من السلاح الذي اعتبره في كلمة له أمس مهددا لبلاده!

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة