روسيا و أوكرانيا

الأمم المتحدة: 1.3 مليون فروا من أوكرانيا حتى الآن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

مع استمرار العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا لليوم العاشر على التوالي، أكد المفوض السامي لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة السبت، أن الوضع في أوكرانيا لا يزال خطيراً.

وقال فيليبو جراندي لرويترز عبر الهاتف، إن عدد اللاجئين الفارين من الهجوم الروسي قد يصل إلى 1.5 مليون بحلول مطلع الأسبوع من 1.3 مليون في الوقت الراهن.

كما أضاف أن "هذه أسرع أزمة لاجئين نشهدها في أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية".

كذلك أوضح أن معظم اللاجئين في الوقت الراهن يذهبون إلى أصدقاء أو أفراد بالعائلة أو غيرهم من المعارف ممن يعيشون بالفعل في أوروبا، لكنه حذر من أن المزيد من موجات النزوح ستكون أكثر تعقيداً.

أشخاص ينتظرون قطاراً متجهاً إلى بولندا بمحطة القطار في لفيف (رويترز)
أشخاص ينتظرون قطاراً متجهاً إلى بولندا بمحطة القطار في لفيف (رويترز)

عقوبات غير مسبوقة

يذكر أن موسكو كانت أطلقت في 24 فبراير الماضي، عملية عسكرية واسعة النطاق على أراضي الجارة الغربية مطالبة بنزع سلاحها الذي تعتبره مهدداً لأمنها. كما طالب الكرملين مراراً بوقف توسع الناتو شرق أوروبا، ورفض ضم كييف إليه.

مشاهد جوية لكييف (أرشيفية من رويترز)
مشاهد جوية لكييف (أرشيفية من رويترز)

غير أن تلك الهجمات العسكرية التي أتت بعد أيام من اعتراف الكرملين باستقلال منطقتين انفصاليتين في الشرق الأوكراني، استنفرت المجتمع الدولي برمته، وأدت إلى فرض حزمة عقوبات غير مسبوقة على موسكو، شملت المصرف المركزي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين نفسه، ووزير خارجيته، فضلاً عن عشرات المسؤولين السياسيين أيضاً. كما طالت مؤسسات تجارية كبرى، ومصارف عدة، فضلاً عن مئات رجال الأعمال المقربين من الكرملين.

إلى ذلك، أسفر الهجوم الروسي إلى توتر غير مسبوق بين موسكو والغرب، لاسيما الناتو والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، التي حذرت من أن أوروبا تمر بأخطر مرحلة أمنية وسياسية على الإطلاق منذ الحرب العالمية الثانية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة