.
.
.
.

بوتين: أي قرار بحظر جوي فوق أوكرانيا إشعار حرب

نشر في: آخر تحديث:

على وقع مواصلة العمليات العسكرية لبلاده في أوكرانيا، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن موسكو لا يمكن أن تتسامح مع أي خطر يهددها، وسترد دون الأخذ في الاعتبار طبيعة الجهة المتورطة أو الداعمة لها.

وأكد بوتين الذي ظهر لأول مرة منذ فترة محاطاً عن قرب بالعديد من الأشخاص، خلال زيارته مركزا لتدريب الطيارين تابعا لشركة "إيروفولت" الروسية، أن قرار اتخاذ العملية العسكرية في أوكرانيا كان صعبا.

الحظر الجوي مشاركة بالحرب!

كما شدد على أن روسيا لن تقبل إلا بأوكرانيا محايدة بلا سلاح يهدد أمنها، وحدودها على الإطلاق. وقال: "لن نقبل بالسلاح على حدودنا، ونسعى إلى التخلص من النزعة النازية التي تفشت بين بعض المسؤولين في كييف".

وعن احتمال فرض حظر طيران فوق الأجواء الأوكرانية، أكد أن أي محاولة لفرض منطقة حظر جوي من أي بلد آخر سنعتبرها مشاركة مباشرة في الأنشطة العسكرية، تستوجب الرد.

أمننا والناتو

وكرر اتهام السلطات الأوكرانية بالتخطيط لتهديد الأمن الروسي. وقال "إذا دخلت كييف ضمن الناتو هذا يعني أنه بإمكان الحلف الدخول إلى أوكرانيا والقضاء على الجمهوريات في الشرق الأوكراني، فهل هذا مسموح؟!".

وبين أن بلاده لم تستطع تجاهل التصريحات التي تحدثت في الآونة الأخيرة عن تحول الجارة الغربية لقوة نووية، في إشارة إلى تصريحات صدرت سابقا عن مسؤولين غربيين، مبرراً بذلك الدوافع التي جعلت الكرملين ينفذ العملية العسكرية.

كما حذر من تصريحات كييف الأخيرة حول الحصول على سلاح نووي، معتبرا أن "لدى أوكرانيا منذ أيام الاتحاد السوفيتي بنى تحتية نووية، وبالتالي فإن إمكانية تصنيعها لصواريخ باليستية وغيرها، أمر وارد جدا وحقيقي، ما يهدد أمن روسيا"، مشددا على "أنه لن يسمح بمثل هذا الخطر على أبواب بلاده".

بوتين خلال زيارته مركزا لتدريب الطيارين تابعا لشركة إيروفولت.
بوتين خلال زيارته مركزا لتدريب الطيارين تابعا لشركة إيروفولت.

يخاطرون بوجود أوكرانيا

وتابع قائلا: "من المهم أن يفهم مسؤولو النظام الأوكراني أنهم إذا واصلوا هذا النهج فإنهم يخاطرون بمستقبل ووجود بلادهم أوكرانيا".

إلى ذلك، زعم أن "الراديكاليين أصبحوا يمسكون بالسلطة في كييف"، مضيفا "بل إن السلطات الأوكرانية تمجد القوميين وتصورهم على أنهم أبطال".

"سنحقق أهدافنا"

أما عن تفاصيل وجدول العملية العسكرية، فأكد أنها تمضي وفق ما خطط له، قائلا "لا شك عندي في أن الجيش الروسي سيحقق كافة أهدافه".

وتعليقا على العقوبات الاقتصادية التي فرضها الغرب على بلاده، اعتبر أنها أشبه بإعلان حرب، لكنه أردف أن روسيا ستبحث السبل المناسبة للرد.

يذكر أن بوتين كان كرر أكثر من مرة خلال خطابات في الأيام الماضية، أنه لن يقبل بأي تهديد أمني على حدود بلاده، في إشارة إلى السلاح النوعي لدى الجارة الغربية.

مشاهد جوية لكييف (رويترز)
مشاهد جوية لكييف (رويترز)

كما علل إطلاقه العملية العسكرية في 24 فبراير الماضي باتجاه الأراضي الأوكرانية بسبب انتهاكات القوات الأوكرانية بحق سكان المناطق الانفصالية في الشرق، الذين يحمل العديد منهم الجنسية الروسية ويتحدثون باللغة الروسية أيضا.

وكانت تلك العملية استنفرت المجتمع الدولي بأغلبيته، واستدعت فرض عقوبات قاسية على موسكو، طالت العديد من المصار والشركات ومئات الأثرياء المقربة من الكرملين.

كما وترت العلاقات بين روسيا والغرب بشكل غير مسبوق، لاسيما بين الاتحاد الأوروبي ودول الناتو على رأسها الولايات المتحدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة