.
.
.
.

لأول مرة.. صور تكشف الوجه الحقيقي لأكثر قادة طالبان تشدداً

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن كانت الصورة اليتيمة المعروفة له على ملصق مطلوب لمكتب التحقيقات الفدرالي، ظهر سراج الدين حقاني، أحد أكثر قادة طالبان تكتماً، وتشدداً للمرة الأولى السبت بوجه مكشوف خلال احتفال رسمي في كابل.

ولم يسبق أن ظهر حقاني الذي يتولى رئاسة وزارة الداخلية في حكومة طالبان التي استولت على السلطة منذ أغسطس الماضي، إلا في صور التقطت له من الخلف أو لا توضح ملامح وجهه.

سراج الدين حقاني (فرانس برس)
سراج الدين حقاني (فرانس برس)

وقال في كلمة ألقاها خلال احتفال تخرّج طلاب في أكاديمية الشرطة: "من أجل إرضائكم وإرساء ثقتكم... أظهر في وسائل الإعلام خلال لقاء علني معكم"، وفق ما نقلت فرانس برس.

فيما تداول مسؤولون في طالبان لقطات لحقاني نُشرت السبت على وسائل التواصل الاجتماعي.

سراج الدين حقاني في الوسط (فرانس برس)
سراج الدين حقاني في الوسط (فرانس برس)

10 ملايين دولار

يشار إلى أنه لحين استيلائها على السلطة في أغسطس الفائت، كان سراج الدين أحد 3 نواب لزعيم طالبان هبة الله أخوند زادة وكذلك زعيم الشبكة التي تحمل اسمه.

كما لم يظهر أخوند زادة علناً منذ سيطرة طالبان على البلاد، واعتقد بعض المحللين الأفغان أنه ليس على قيد الحياة.

وتتّهم شبكة حقاني بتنفيذ بعض أعنف الهجمات التي ارتكبتها طالبان في أفغانستان خلال السنوات العشرين الماضية.

يذكر أن حقاني ما زال على قائمة المطلوبين لدى مكتب التحقيقات الفدرالي الذي عرض مبلغاً يصل إلى 10 ملايين دولار مقابل الحصول على معلومات قد تؤدي لتوقيفه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة