.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

سقوط 9 قتلى في ميكولاييف جنوب أوكرانيا.. وفرار الآلاف

نشر في: آخر تحديث:

فيما تتعرض مدينة ميكولاييف جنوب أوكرانيا، لقصف مكثف منذ عدة أيام، كشف حاكم المنطقة عن مقتل تسعة أشخاص الأحد في ضربات روسية على المدينة الساحلية الواقعة على بعد 130 كيلومترا شرق أوديسا.

وكتب فيتالي كيم عبر تطبيق تلغرام "قتل تسعة أشخاص في قصف روسي"، من دون أن يكشف على الفور مزيدا من التفاصيل.

كما طالت الضربات السبت مناطق سكنية بينها مركز لعلاج السرطان ومستشفى لطب العيون، بحسب ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس في المكان.

شبه مهجورة

كذلك، صارت المدينة الآن شبه مهجورة وأغلقت جميع المحال التجارية فيها تقريبا.

وفر آلاف المدنيين في الأيام الأخيرة إلى أوديسا المدينة التي يبلغ عدد سكانها ما يقرب من مليون شخص على الساحل الجنوبي لأوكرانيا، ولا تزال بمنأى عن العمليات العسكرية.

من مدينة ميكولاييف - رويترز
من مدينة ميكولاييف - رويترز

يذكر أن القوات الروسية كانت أطلقت في 24 فبراير الماضي عملية عسكرية وصفتها بالمحدودة، في مناطق شرق أوكرانيا، إلا أنها سرعان ما توسعت شمالا وجنوبا، بل وصلت إلى محيط كييف، ما استدعى توتراً غير مسبوق في أوروبا وامتعاضا دوليا واسعا، إذ فرضت العديد من الدول الغربية حزمة عقوبات واسعة على موسكو، شملت مصارف وشركات عدة، فضلا عن سياسيين ونواب وأثرياء روس، حتى إنها طالت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير خارجيته سيرغي لافروف.

كما استدعت تلك العملية العسكرية استنفارا أمنيا بين موسكو والغرب، لاسيما دول الناتو والاتحاد الأوروبي، ما دفع العديد من الدبلوماسيين الغربيين رفيعي المستوى إلى تحذير من "حرب عالمية ثالثة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة