.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

زيلينسكي: يجب أن نعترف أن كييف لن تنضم إلى الناتو

الرئيس الأوكراني للجنود الروس: "أنا أعرض عليكم فرصة للنجاة".. ومستشاره: الحرب قد تنتهي بحلول مايو

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الثلاثاء، إنه "يجب الاعتراف أن كييف لن تنضم إلى الناتو"، مطالباً العالم بوضع حد لروسيا قبل أن تتمادى أكثر، مؤكداً مقتل 97 طفلاً منذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وأضاف بالقول: "كييف أدركت أنها يجب أن تقوم هي بحماية أجوائها واستقلالها وليس الناتو.. كييف تحتاج إلى ضمانات أمنية يمكن الاعتماد عليها وتناسب المجتمع الدولي".

تصريحات الرئيس الأوكراني جاءت بعد ساعات من قوله، إن المفاوضات مع روسيا ستتواصل اليوم، مشيراً إلى أنه تحدث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت في إطار جهود تفاوض لإنهاء الحرب مع روسيا "بسلام عادل".

وقال زيلينسكي في خطابه المصور خلال ليل الاثنين: "وفدنا عمل أيضا على هذا الأمر في المفاوضات مع الجانب الروسي.. قيل لي إنها تمضي جيدا جدا. لكن دعونا نرى. سيواصلون غدا".

وخاطب الرئيس الأوكراني الجنود الروس مجددا، وحثهم على وقف القتال قائلاً "أنا أعرض عليكم فرصة للنجاة".

يأتي ذلك فيما قال المستشار بالرئاسة الأوكرانية أوليكسي أريستوفيتش إنه يرجح أن تنتهي الحرب في أوكرانيا بحلول أوائل مايو عندما ينفد ما لدى روسيا من الموارد التي تحتاجها في العملية العسكرية ضد جارتها.

ولم تسفر المحادثات بين كييف وموسكو، والتي لا يشارك فيها أريستوفيتش بنفسه، عن نتائج تذكر حتى الآن بخلاف فتح عدد من الممرات الإنسانية للخروج من المدن الأوكرانية المحاصرة.

وفي مقطع مصور نشرته عدة وسائل إعلام أوكرانية، قال أريستوفيتش إن التوقيت الدقيق سيعتمد على كم الموارد التي يرغب الكرملين في تخصيصها للحملة.

وقال أريستوفيتش: "أعتقد أنه في موعد أقصاه مايو.. أوائل مايو.. سيكون لدينا اتفاق سلام، وربما قبل ذلك بكثير.. سنرى.. أنا أتحدث عن أحدث المواعيد المحتملة.

وأضاف: "نحن في مفترق طرق الآن.. إما أن يكون هناك اتفاق سلام يتم إبرامه بسرعة كبيرة، في غضون أسبوع أو أسبوعين، مع انسحاب القوات وكل شيء، أو ستكون هناك محاولة لأن نقضي سويا على بعض..، حتى نتوصل إلى اتفاق بحلول منتصف أو أواخر أبريل".

وقال إن من السيناريوهات "الجنونية تماما" ما قد يشمل أيضا أن ترسل روسيا مجندين جددا بعد شهر واحد من التدريب.

لكن أريستوفيتش قال إنه حتى بعد إبرام اتفاق سلام، يمكن أن تظل هناك اشتباكات تكتيكية صغيرة لمدة عام رغم إصرار أوكرانيا على الإجلاء الكامل للقوات الروسية من أراضيها.

بدأت الحرب في أوكرانيا في 24 فبراير عندما أطلق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ما أسماها "عملية عسكرية خاصة" في أكبر عملية عسكرية في دولة أوروبية منذ الحرب العالمية الثانية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة