روسيا و أوكرانيا

فاينانشيال تايمز: اتفاق وشيك بين أوكرانيا وروسيا يتضمن 15 نقطة

فاينانشيال تايمز: لا تزال أكبر نقطة خلافية هي مطالبة روسيا بأن تعترف أوكرانيا بضمها شبه جزيرة القرم واستقلال دويلتين انفصاليتين في منطقة دونباس الحدودية الشرقية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أحرزت أوكرانيا وروسيا تقدما كبيرا في خطة سلام مؤقتة من 15 نقطة، بما في ذلك وقف إطلاق النار وانسحاب روسيا إذا أعلنت كييف الحياد وقبلت فرض قيود على قواتها المسلحة، وفقًا لثلاثة أشخاص مشاركين في المحادثات.

الصفقة المقترحة التي نقلت تفاصيلها الفاينانشيال تايمز ناقشها المفاوضون الأوكرانيون والروس بالكامل للمرة الأولى يوم الاثنين، وستشمل تخلي كييف عن طموحاتها للانضمام إلى الناتو، والتعهد بعدم استضافة قواعد عسكرية أو أسلحة أجنبية مقابل الحماية من الغرب.

شروط الاتفاق

وعلى الرغم من أن موسكو وكييف قالتا يوم الأربعاء، إنهما أحرزتا تقدمًا بشأن شروط الاتفاق، لا يزال المسؤولون الأوكرانيون متشككين في أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ملتزم تمامًا بالسلام ويخشى أن تشتري موسكو الوقت لإعادة تجميع قواتها واستئناف هجومها.

وقال ميخايلو بودولاك، كبير مستشاري الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، لصحيفة فاينانشيال تايمز، إن أي صفقة ستشمل "مغادرة قوات الاتحاد الروسي على أي حال أراضي أوكرانيا" التي تم الاستيلاء عليها منذ بدء الغزو في 24 فبراير أي المناطق الجنوبية على طول آزوف والبحر الأسود، وكذلك الأراضي الواقعة إلى الشرق والشمال من كييف.

وستحتفظ أوكرانيا بقواتها المسلحة لكنها ستضطر إلى البقاء خارج التحالفات العسكرية مثل الناتو والامتناع عن استضافة قواعد عسكرية أجنبية على أراضيها.

وقال السكرتير الصحافي لبوتين ديميتري بيسكوف للصحافيين يوم الأربعاء، إن حياد أوكرانيا على أساس وضع شبيه بالنمسا أو السويد أمر محتمل. وأضاف بيسكوف: "تتم حاليًا مناقشة هذا الخيار بالفعل، ويمكن اعتباره محايدًا".

من جهته، قال سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، إن "الصيغ المحددة تمامًا" كانت "قريبة من الاتفاق" في المفاوضات.

وعلى الرغم من التقدم في محادثات السلام، تعرضت المدن الأوكرانية لقصف عنيف لليوم الثالث على التوالي بينما قالت كييف إنها تشن هجومًا مضادًا ضد الغزاة الروس.

وفي خطاب افتراضي أمام أعضاء الكونغرس يوم الأربعاء، ناشد زيلينسكي الولايات المتحدة لفرض منطقة حظر طيران أو توفير طائرات مقاتلة أو غيرها من الوسائل لصد هجوم روسيا على بلاده، وفرض عقوبات اقتصادية أشد على موسكو.

وفي نداء دراماتيكي، قال زيلينسكي إن أوكرانيا بحاجة إلى دعم أميركا بعد أن شنت روسيا "هجومًا وحشيًا على قيمنا". ودعا الأميركيين إلى تذكر الهجمات على بيرل هاربور وشهر سبتمبر 2001، وعرض شريط فيديو مؤثرا للهجمات الصاروخية والقصف الذي دمر المدن الأوكرانية.

وعلى الرغم من أن الدستور الأوكراني يلزمها بالسعي للحصول على عضوية الناتو، فإن زيلينسكي ومساعديه قللوا بشكل متزايد من فرص أوكرانيا في الانضمام إلى التحالف العسكري عبر الأطلسي، وهو احتمال تعتبره روسيا استفزازًا.

وقال اثنان من المصادر إن الصفقة المفترضة تضمنت أيضًا أحكامًا بشأن تكريس حقوق اللغة الروسية في أوكرانيا، حيث يتم التحدث بها على نطاق واسع على الرغم من أن الأوكرانية هي اللغة الرسمية الوحيدة.

وصاغت روسيا غزوها على أنه محاولة لحماية المتحدثين بالروسية في أوكرانيا مما تدعي أنها "إبادة جماعية" من قبل "النازيين الجدد".

ولا تزال أكبر نقطة خلافية هي مطالبة روسيا بأن تعترف أوكرانيا بضمها شبه جزيرة القرم في عام 2014 واستقلال دويلتين انفصاليتين في منطقة دونباس الحدودية الشرقية.

وقالت مصادر إن أوكرانيا رفضت حتى الآن مناقشتها لكنها مستعدة لتقسيم القضية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة