كييف: مفاوضاتنا مع موسكو صعبة ولن نتخلى عن هذا المطلب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

على وقع استمرار القتال بين القوات الروسية والأوكرانية لليوم 23 من العملية العسكرية، جددت أوكرانيا التأكيد على أن المفاوضات مع الروس مستمرة لكنها معقدة.

وأكد أندريه صبيحة، نائب مدير مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أن المفاوضات بين وفدي البلدين عبر الفيديو مستمرة، لليوم الخامس على التوالي.

إلا أنه شدد في مقابلة مع التلفزيون الرسمي، اليوم الجمعة، بحسب ما نقلت وكالة رويترز، على أنها صعبة ومعقدة.

"إرضاء لموسكو"

إلى ذلك، أشار إلى أن بلاده لن تتخلى عن مطلبها الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي من أجل إرضاء موسكو أو التوصل إلى حل وسط معها خلال المفاوضات المتواصلة.

وقال "سيكون هذا غير مقبول على الإطلاق"، في إشارة إلى طلب عضوية الاتحاد الأوروبي.

أتى ذلك، بالتزامن مع إعلان زيلينسكي أنه تحدث مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بوقت سابق اليوم الجمعة، مشيرا إلى أن بلاده تتوقع إحراز تقدم في طلبها الانضمام إلى الاتحاد، خلال الأشهر القليلة المقبلة.

يذكر أن مستشار الرئيس الأوكراني، ميخائيلو بودولياك، كان وصف بدوره مساء أمس الخميس، المفاوضات بين البلدين، بالصعبة والمعقدة، مؤكدا أن مواقف ووجهات نظر الطرفين لا تزال متباعدة.

جلسات سابقة ومطالب

فمنذ 28 فبراير الماضي، بعد 4 أيام من العملية العسكرية التي أطلقها الكرملين على أراضي الجارة الغربية، انطلقت المباحثات بين الجانبين، فعقدت أول جلسة عل الحدود البيلاروسية، والثانية والثالثة على الحدود الأوكرانية البولندية، فيما أطلقت الرابعة عبر الفيديو.

إلا أن تلك الجلسات لم تفض حتى الساعة إلا إلى وقف إطلاق نار مؤقت، وفتح ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين في بعض المدن، دون أن تصل إلى توافقات تفضي لحل سياسي بين الطرفين.

لا سيما أن موسكو تتمسك بنزع السلاح الأوكراني، وجعل كييف بلدا محايدا بعيدا عن الانضمام إلى تكتلات غربية، من ضمنها الاتحاد الأوروبي وبالأخص "الناتو"، الذي تعتبره خطا أحمر.

فيما تتمسك كييف بمسألة الانضمام للاتحاد، وخروج القوات الروسية من كافة الأراضي الأوكرانية، والحفاظ على وحدة وسيادة البلاد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة