روسيا و أوكرانيا

رئيس الشيشان يعلن وصول "كتيبة متطوعين" إلى أوكرانيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

بعد تأكيده قبل يومين أن "ألف" متطوّع شيشاني في طريقهم إلى أوكرانيا للانخراط في صفوف القوات الروسية، أعلن رئيس الشيشان رمضان قديروف مجدداً، اليوم السبت، وصول "كتيبة متطوعين" من بلاده إلى أوكرانيا.

ونشر قديروف على حسابه في "تليغرام" مقطع فيديو يظهر النائب في مجلس الدوما الروسي عن الشيشان، آدم دليمخانوف (وهو من أقارب قديروف)، وهو يلقي كلمة أمام هؤلاء المقاتلين الشيشانيين المتطوعين للقتال إلى جانب موسكو.

منذ البداية

كما أضاف أن المقاتلين الشيشانيين يشاركون منذ البداية بالعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، لافتاً إلى أن "آلاف المتطوعين من الشيشان يتطلعون إلى مساعدة القوات الروسية".

وكان قديروف قد أعلن على حسابه في "تليغرام"، الخميس، أن أحد أقاربه ويدعى آبتي علاء الدينونف "يقود ألف متطوّع من الشيشان توجّهوا للمشاركة بالعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا".

موجود في أوكرانيا

جاء ذلك بعد أن أكد رئيس الشيشان، الاثنين، أنه موجود في أوكرانيا إلى جانب القوات الروسية التي تقود هجوماً في البلاد.

ونشر رمضان قديروف، الذي تندد منظمات دولية غير حكومية بانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في بلاده، مقطع فيديو على تليغرام يظهر فيه بزي عسكري خلال مراجعته خططاً وهو يجلس إلى طاولة مع جنود داخل غرفة.

كذلك أكد أن هذا الفيديو التقط في مطار غوستوميل القريب من العاصمة الأوكرانية كييف، والذي استولت عليه القوات الروسية في الأيام الأولى لهجومها، بحسب فرانس برس.

16 ألف متطوع

تأتي هذه التطورات فيما بدأت كل من أوكرانيا وروسيا تتقاذفان التهم منذ أكثر من أسبوع، بتجنيد المرتزقة، علماً أن كييف كما موسكو شرعت الأبواب لمشاركة مقاتلين أجانب في النزاع.

ففي وقت سابق من الشهر الحالي، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه سيسمح للمتطوعين الأجانب الراغبين بالقتال، بالذهاب إلى أوكرانيا.

دبابات روسية في محيط كييف (أرشيفية من فرانس برس)
دبابات روسية في محيط كييف (أرشيفية من فرانس برس)

في حين أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أن "16 ألف متطوع من الشرق الأوسط مستعدون للقتال في منطقة دونباس" الانفصالية في الشرق الأوكراني.

ترحيب أوكراني

بدوره، أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أكثر من مرة، ترحيب بلاده بانضمام مقاتلين غربيين إلى القوات الأوكرانية من أجل مواجهة الروس.

فيما حذرت دول غربية على رأسها بريطانيا والولايات المتحدة، اللتان شكلتا رأس حربة في المواجهة مع موسكو خلال الفترة الماضية، وغيرهما من الدول أيضاً، مواطنيها من الانخراط في المعارك.

أفراد من القوات المسلحة الأوكرانية خارج ماكاريف (أرشيفية من رويترز)
أفراد من القوات المسلحة الأوكرانية خارج ماكاريف (أرشيفية من رويترز)

يذكر أن المعركة العسكرية الروسية التي أطلقت في 24 فبراير الفائت، لا تزال متواصلة على الرغم من كافة الدعوات الدولية إلى التهدئة، ورغم العقوبات المؤلمة التي فرضت على الروس والتي فاقت 5 آلاف عقوبة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة