روسيا و أوكرانيا

أوكرانيا تتهم الروس: بدأوا يدمرون نفطنا وغذاءنا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

على وقع استمرار المعارك بين روسيا وأوكرانيا، وتبادل الاتهامات أيضا بين الطرفين، أعلن مستشار وزارة الداخلية الأوكرانية فاديم دينيسينكو، اليوم الأحد، أن القوات الروسية بدأت في تدمير مخازن الوقود والأغذية في البلاد، مما يعني أن الحكومة ستضطر إلى وضع هذه المخزونات في أماكن متفرقة في المستقبل القريب.

كما أضاف دينيسينكو في حديث للتلفزيون المحلي، بحسب ما نقلت رويترز، أن روسيا تجلب قوات إلى الحدود الأوكرانية بالتناوب ويمكن أن تقوم بمحاولات جديدة للتقدم، نحو العاصمة أو على جبهات أخرى في البلاد.

نفط لفيف وجاسوس

أتى هذا التحذير بعد هجمات روسية عدة استهدفت أمس السبت منشأة لتخزين النفط وأخرى صناعية في مدينة لفيف، غرب البلاد، ما أسفر عن إصابة خمسة أشخاص على الأقل.

فيما أعلن رئيس بلدية المدينة الواقعة على بعد 70 كيلومترا من الحدود مع بولندا، اعتقال رجل للاشتباه بتجسسه في موقع أحد الهجومين الصاروخين اللذين هزا المدينة أمس. وقال ماكسيم كوزيتسكي إن الشرطة اكتشفت أن الرجل سجل صاروخا يطير باتجاه الهدف ويصيبه.

من مدينة لفيف غرب أوكرانيا (أرشيفية- أسوشييتد برس)
من مدينة لفيف غرب أوكرانيا (أرشيفية- أسوشييتد برس)

كما عثرت في هاتفه على صور لنقاط التفتيش في المنطقة، أرسلت إلى هاتفين روسيين.

يشار إلى أن العملية العسكرية الروسية التي أطلقت في أوكرانيا يوم 24 فبراير الماضي، دخلت شهرها الثاني، على وقع استمرار المعارك في عدة جبهات، لاسيما في مدن الجنوب الشرقي، التي تشهد معارك ضارية، إذ تشكل تلك المناطق أهمية استراتيجية للروس، تمكنهم من الوصل بين جنوب البلاد وشرقها.

في حين لا تزال القوات الروسية مرابضة بمحيط العاصمة كييف دون تقدم، بينما تحذر بعض تقارير الاستخبارات الغربية، من استعدادات روسية لتنفيذ هجمات جديدة.

بالتزامن حذرت الأمم المتحدة أكثر من مرة من آثار هذا الصراع على الغذاء وأسعاره ومخزوناته على الصعيد العالمي، لاسيما أن أوكرانيا تعد رابع مصدري القمح عالمياً، كذلك تحتل روسيا مكانا متقدما في تصديره فضلاً عن غيره من المواد الأولية، بالإضافة إلى النفط والفحم والحديد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة