روسيا و أوكرانيا

ألمانيا: مؤشرات على جرائم حرب في أوكرانيا ولكن لا أدلة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

بعد اتهامات عدة وجهتها كييف للقوات الروسية بارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا، وتبناها عدد من الدول الغربية، أعلنت ألمانيا أيضا وجود العديد من المؤشرات حول انتهاكات وقعت.

وقالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك في تصريحات اليوم الاثنين، إن بلادها ترى "مؤشرات هائلة" على ارتكاب جرائم حرب على الأراضي الأوكرانية.

"جمع الأدلة"

كما أضافت لصحافيين قبيل اجتماع مع وزراء أوروبيين في لوكسمبورغ "لدينا مؤشرات هائلة على جرائم حرب ارتكبت" بلا أدلة قاطعة.

إلا أنها أردفت قائلة "في نهاية المطاف سيتعين على المحاكم أن تقرر، ولكن بالنسبة لنا، من الضروري الحصول على جميع الأدلة".

من بوتشا شمال غربي كييف (أرشيفية من فرانس برس)
من بوتشا شمال غربي كييف (أرشيفية من فرانس برس)

يذكر أن عدة دول أوروبية على رأسها فرنسا، فضلا عن الولايات المتحدة، كانت اتهمت سابقا القوات الروسية بارتكاب جرائم حرب، واستهداف المدنيين بمحيط كييف وماريوبول جنوب شرق البلاد، وغيرها من المدن الأوكرانية.

"بوتشا والنفي الروسي"

كما دانت ما وصفتها بالمجازر التي ارتكبت قبل نحو أسبوعين في بلدة بوتشا شمال غرب العاصمة، لاسيما بعد أن أكدت السلطات الأوكرانية وجود مقابر جماعية لمدنيين، استهدفتهم القوات الروسية قبيل انسحابها من محيط كييف.

في المقابل، دأبت موسكو على نفي تلك "الشائعات"، حسب وصفها، مؤكدة أنها تهدف إلى تشويه سمعتها.

يأتي هذا فيما تدخل العملية العسكرية الروسية على أراضي الجارة الغربية، يومها الـ 47 وسط توقعات بقتال عنيف مقبل في شرق البلاد، لاسيما في إقليم دونباس، ومدينة ماريوبول الساحلية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة