روسيا و أوكرانيا

بريطانيا: الروس فخخوا جسورا وطرقات أثناء انسحابهم من كييف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

في اتهامات جديدة للقوات الروسية، مع مواصلة عمليتها العسكرية بيومها الـ 52 على الأراضي الأوكرانية، أكدت بريطانيا أن الروس دمورا البنى التحتية.

وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية اليوم السبت أن أضرارا كبيرة لحقت بالبنية التحتية للطرق في المناطق المتأثرة بالصراع في أوكرانيا.

كما أوضحت في بيان نشرته على تويتر أن الوضع تفاقم بفعل ما قامت به القوات الروسية من تدمير جسور واستخدام ألغام أرضية وترك مركبات على طول طرق رئيسية أثناء انسحابها من شمال البلاد، ومحيط العاصمة كييف .

تدمير جسور بالقرب من كييف (أرشيفية - فرانس برس)
تدمير جسور بالقرب من كييف (أرشيفية - فرانس برس)

جسر واحد

إلى ذلك، أشارت إلى أنه لم يتبق سوى جسر واحد للمشاة في مدينة تشيرنيهيف يمتد فوق نهر ديسنا.

وأضافت أن الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية للنقل في أوكرانيا تمثل الآن تحديا كبيرا أمام توصيل المساعدات الإنسانية إلى المناطق التي كانت تحاصرها روسيا في السابق.

تدمير جسور بالقرب من كييف (أرشيفية - فرانس برس)
تدمير جسور بالقرب من كييف (أرشيفية - فرانس برس)

انسحاب روسي

يشار إلى أن موسكو كانت أعلنت مطلع الشهر الحالي (أبريل 2022) إطلاق المرحلة الثانية من عمليتها العسكرية التي بدأت في 24 فبراير الماضي، ساحبة قواتها من الشمال الأوكراني ومحيط العاصمة كييف باتجاه الشرق.

كما أوضحت حينها أن هذا الانسحاب أتى من أجل التركيز على العملية العسكرية شرقي البلاد، وإفساح المجال في الوقت عينه للمفاوضات بين البلدين.

في حين اتهمتها كييف بالتراجع جراء مشاكل لوجستية عدة واجهتها، فضلا عن مقاومة القوات الأوكرانية. كما اتهمتها أيضا بتدمير المناطق التي انسحبت منها، وارتكاب جرائم قتل وإبادة جماعية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة