.
.
.
.

الأردن يدين أحداث "الأقصى".. ويستدعي السفير الإسرائيلي للاحتجاج

عمّان تستضيف الخميس المقبل اجتماعا للجنة المنبثقة عن الجامعة العربية للتصدي "للإجراءات الإسرائيلية اللاشرعية" في القدس ومقدساتها

نشر في: آخر تحديث:

نقلت قناة "المملكة" الأردنية عن وزير الخارجية أيمن الصفدي قوله، اليوم الاثنين، إن الأردن استدعى السفير الإسرائيلي لإبلاغه إدانة بلاده للتصرفات الإسرائيلية في منطقة الحرم الشريف بمدينة القدس.

وأضاف: "استدعينا السفير الإسرائيلي وسنستدعي اليوم القائم بالأعمال لإبلاغه رسالتنا الصارمة الواضحة والتي ندين فيها التصرفات الإسرائيلية".

وأشار الوزير الأردني إلى أن الأردن سيستضيف الخميس المقبل اجتماعا للجنة المنبثقة عن الجامعة العربية للتصدي "للإجراءات الإسرائيلية اللاشرعية" في القدس ومقدساتها.

وحذر الصفدي من أنه إذا لم توقف إسرائيل "هذه الإجراءات اللاشرعية وانتهاكاتها" فإنها ستتحمل مسؤولية الانفجار الذي سيأتي.

في سياق متصل، قال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل اليوم إنه بحث مع العاهل الأردني الملك عبد الله أهمية الحفاظ على الوضع القائم للمواقع المقدسة في القدس.

وشدد ميشيل في تغريدة في حسابه على "تويتر" على أن المجلس يدعم بشكل كامل مع جميع الشركاء جهود الحد من التوترات وخفض التصعيد، محذراً من أن تدهور الوضع الأمني يسلط الضوء على الحاجة إلى استعادة الأفق السياسي لعملية سلام ذات مصداقية.

وفي وقت سابق، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية بأن القوات الإسرائيلية اقتحمت صباح اليوم الاثنين المسجد الأقصى "لتأمين الاقتحامات الجماعية للمستوطنين"، تلبية لدعوات أطلقها مستوطنون بمناسبة عيد الفصح.

وأضافت أن القوات الإسرائيلية اقتحمت بأعداد كبيرة المسجد الأقصى، في محاولة لإخراج المصلين من باحاته تهيئة لاقتحامات المستوطنين، وفرضت حصارا على المصلى القبلي، واعتلى القناصة أسطح المسجد الأقصى والبنايات المجاورة له.

وأشارت إلى أن القوات الإسرائيلية منعت الشبان تحت سن 25 عاما من دخول الأقصى، وأغلقت محيط شارع الواد بالبلدة القديمة بالقدس، تزامناً مع اقتحام المستوطنين للمسجد.

وحاولت قوات الشرطة الإسرائيلية، الأحد، اقتحام ساحات المسجد الأقصى، بعد يومين من الاشتباكات مع الفلسطينيين.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن طواقمه تعاملت حتى الآن مع 19 إصابة وقعت خلال المواجهات المندلعة في محيط المسجد الأقصى، بينها 5 إصابات تم نقلها للمستشفى. وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا" بأن القوات الإسرائيلية حاولت تأمين ما وصفتها بـ"الاقتحامات الجماعية للمستوطنين" بمناسبة عيد الفصح، وسط إطلاق كثيف لقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة