روسيا و أوكرانيا

زيلينسكي: تم التحقق من مقتل 1126 مدنياً في كييف حتى اللحظة

الرئيس الأوكراني يقدّر حاجة أوكرانيا إلى مساعدة بقيمة 7 مليارات دولار شهرياً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الدول الغربية لإمداد بلاده بمزيد من الأسلحة لمواجهة روسيا، مؤكداً أنه تم التحقق من مقتل 1126 مدنياً في كييف حتى اللحظة، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الأوكرانية.

قبل ذلك، كشفت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني، أولغا ستيفاني شينا، أن مشارح منطقة كييف باتت تضم أكثر من ألف جثة لمدنيين.

زيلينسكي، الذي تحدث عبر الفيديو أمام البرلمان البرتغالي مساء الخميس، قال: "حتى تاريخ اليوم 21 أبريل، تم تأكيد المعلومات حول مقتل 1126 مدنيا أوكرانيا، بينهم 40 طفلا على أيدي القوات الروسية في أنحاء منطقة كييف".

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يتحدث إلى البرلمان البرتغالي
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يتحدث إلى البرلمان البرتغالي

وأضاف أنه في الوقت نفسه فإن مناطق تشيرنيهيف وسومي وخاركيف ومناطق أخرى من أوكرانيا واجهت نفس "الجحيم" الذي واجهته مدينة بوتشا نتيجة الحرب الروسية.

وفي سياق متصل، أعلن زيلينسكي أن بلاده تحتاج 7 مليارات دولار شهريا للإبقاء على اقتصادها عائما وسط الخسائر التي تكبّدتها بسبب الحرب، في وقت أعلنت الولايات المتحدة منح كييف مساعدة مالية جديدة.

وقال زيلينسكي، أثناء مداخلة له خلال لقاء عقِد حول طاولة مستديرة وخُصّص للبحث في مساعدة أوكرانيا في إطار اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في واشنطن: "سنحتاج إلى مئات المليارات من الدولارات من أجل إعادة الإعمار".

وأضاف الرئيس الأوكراني بعد اللقاء مع قادة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي عبر الفيديو، "الجيش الروسي يهدف إلى تدمير جميع المقومات في أوكرانيا التي يمكن أن تشكل قاعدة اقتصادية للحياة، وهذا يشمل محطات سكك الحديد ومخازن المواد الغذائية والنفط ومصافي النفط".

من جهته، قال رئيس الوزراء الأوكراني دنيس شميهال، الذي حضر الاجتماع شخصيا "رغم كل الصعوبات، تواصل بلادنا الوفاء بجميع التزاماتها في ما يتعلق بالمساعدة الاجتماعية ومدفوعات المعاشات التقاعدية ورواتب (الموظفين)، وكل هذا يكلف نحو 7 مليارات دولار أميركي شهريًا".

وكان رئيس الحكومة الأوكرانية التقى في وقت سابق الرئيس الأميركي جو بايدن.

وندد زيلينسكي بالقصف الروسي الذي قال إنه "يُدمّر" الاقتصاد الأوكراني، ولا يستثني دور الحضانة أو المدارس أو الجامعات في أنحاء البلاد. وإضافة إلى طلب المساعدة المالية، دعا أيضًا إلى "استبعاد روسيا فورا من كل المؤسسات المالية الدولية".

وشدد الرئيس الأوكراني على صمود شعبه، مستشهدا بمدينة خاركيف التي دمرتها العمليات الروسية جزئيا. وقال "حتى أثناء القصف، واصلت خاركيف العمل. كما لاحظت كريستالينا جورجييفا (المديرة العامة لصندوق النقد الدولي)، على الرغم من الوضع، استمر السكان في زرع الزهور وتقليم الأشجار وتنظيف الشوارع للحفاظ على مدينتهم في حالة جيدة".

وتأتي المساعدات الأميركية في أعقاب حزمة دعم أخرى بقيمة 500 مليون دولار قدمتها واشنطن لأوكرانيا الشهر الماضي، وفي وقت تكثف الدول الغربية مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي مساعداتها لكييف.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة