.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

زيلنسكي: سنلاحق كل مجرم روسي ونجده أينما كان

نشر في: آخر تحديث:

بينما يستمر القتال بين القوات الروسية والأوكرانية في يومه الـ 66، شدد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على أن التحقيق جار فيما وصفها بالجرائم التي ارتكبها الجيش الروسي بحق شعب بلاده.

كما أضاف أن موقف بلاده واضح تماماً، معتبرا أن "كل مجرم روسي يجب تقديمه إلى العدالة"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الأوكرانية عن زيلينسكي.

"سنجدهم جميعاً"

إلى ذلك قال "أيا كانوا وأينما يختبئون، سنجدهم جميعا وسنحملهم المسؤولية".

أتت تلك التصريحات، بالتزامن مع إعلان شرطة كييف العثور على مقبرة جماعية جديدة في بوتشا، لافتة إلى أن بعض الجثث وجدت مقيدة، وعليها آثار تعذيب.

مقابر جماعية في منطقة بوتشا الاوكرانية - رويترز
مقابر جماعية في منطقة بوتشا الاوكرانية - رويترز

جرائم حرب وانتهاكات

يذكر أنه منذ انطلاق العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، في 24 فبراير الماضي، تتهم كييف الروس بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات في البلاد.

وقد تصاعدت تلك الاتهامات، خلال الأسابيع الماضية، لاسيما بعد انسحاب الجيش الروسي من محيط العاصمة الأوكرانية(أواخر مارس الماضي 2022)، حيث عثر على عدد من المقابر الجماعية في بعض البلدات لا سيما بوتشا.

في حين نفت موسكو مرارا تلك الاتهامات واصفة إياها بالفبركات والتلفيقات من أجل تشويه صورة جيشها.

إلا أن العديد من الدول الغربية، كثفت دعواتها مؤخرا من أجل التحقيق في جرائم حرب محتملة ارتكبت على الأراضي الأوكرانية.

وقد دعت الأمم المتحدة بدورها روسيا قبل يومين إلى التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية في احتمال وقوع مثل تلك الجرائم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة