.
.
.
.

عشرات الإصابات بالمسجد الأقصى بعد محاولة القوات الإسرائيلية اقتحامه

الخارجية الفلسطينية: رئيس وزراء إسرائيل يتحمل مسؤولية عودة التصعيد في الأقصى

نشر في: آخر تحديث:

يشهد المسجد الأقصى في مدينة القدس اليوم الخميس مواجهات بين المصلين وقوات الأمن الإسرائيلية، نتجت عنها عشرات الإصابات.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن عشرات من المواطنين ممن وصفتهم بالمرابطين في المسجد الأقصى بالقدس قد أصيبوا بالاختناق ورصاص مطاطي أطلقته القوات الإسرائيلية خلال محاولتها اقتحامه.

وذكرت الوكالة أيضا أن زجاج منبر في المسجد تحطم جراء إطلاق القوات الإسرائيلية الرصاص، مشيرة إلى اقتحام عشرات المستوطنين المسجد من جهة باب المغاربة تحت حماية الشرطة الإسرائيلية على حد قولها.

وأشارت الوكالة إلى دعوة حركة فتح الفلسطينية إلى النفير العام "لمواجهة اقتحامات مزمعة للمستوطنين للمسجد الأقصى".

وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية تلك التطورات، واعتبرت رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت مسؤولا عنها بشكل مباشر، معتبرة أن قرار الحكومة الإسرائيلية بمثابة "إعلان إسرائيلي رسمي بالحرب الدينية التي ستشعل المنطقة برمتها".

وقالت في بيان إن بينيت "تفاخر أنه من قرر السماح باستئناف اقتحامات المستوطنين لباحات المسجد الأقصى والصلاة فيها فورا مع انتهاء موسم عيد الفطر، متجاهلاً ومتحدياً لجميع الدعوات والجهود التي أطلقت من قبل عديد المخلصين والمعنيين لتمديد فترة التهدئة لما بعد شهر رمضان والأعياد".

وأضافت أن قراره بالعودة للاقتحامات "يعبر عن ازدرائه لتلك الجهود وتحديه للوضع التاريخي القانوني القائم وفرض واقع جديد فيه تقاسم زماني للأقصى وباحاته حتى الآن".

الخارجية الأردنية تدين سماح إسرائيل باقتحام الأقصى

وأدانت وزارة الخارجية الأردنية اليوم الخميس السماح باقتحام المسجد الأقصى في القدس، مشيرة إلى أن ذلك تم "تحت حماية الشرطة الإسرائيلية". وقالت الخارجية الأردنية في بيان نقلا عن الناطق الرسمي باسمها هيثم أبو الفول إن المسجد الأقصى "مكان عبادة خالص للمسلمين، وتكون الزيارة لغير المسلمين بتنظيم من إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى". وطالب الناطق الرسمي السلطات الإسرائيلية بالكف عن جميع الممارسات والانتهاكات بحق المسجد الأقصى، واحترام حرمته.

وتأتي هذه المواجهات مع استئناف برنامج الزيارات للمسجد الأقصى لغير المسلمين بعد أن توقفت خلال الأيام العشرة الأخيرة من شهر رمضان.

ويسمح لغير المسلمين من الأجانب واليهود ضمن برنامج الزيارة الدخول إلى ساحات المسجد الأقصى والتجول بها ويحظر عليهم أداء أي شعائر دينية.

وأظهرت لقطات فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي وجود عدد من المصلين داخل المصلى القبلي الذي تنتشر على أبوابه قوات الأمن الإسرائيلية.

واتهم أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي المصلين بالتحضير للمواجهة مع قوات الأمن الإسرائيلية.

ويحسب وكالة فرانس برس، قال في تغريدة باللغة العربية على توتير "البلطجية الفلسطينيون كسروا الجدران والحيطان وحضروا مسبقا كميات كبيرة من الحجارة داخل المصلى القبلي يمما يشكل انتهاكا لحرمته".

وكانت اندلعت فجر الجمعة الماضي، مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين وقوات الجيش الإسرائيلي في ساحات المسجد الأقصى، مسفرة عن سقوط 42 جريحاً، وأفاد مراسل "العربية/الحدث" بانسحاب القوات الإسرائيلية من ساحات المسجد وفتح جميع أبوابه.

يذكر أن الأسابيع الأخيرة، كانت شهدت اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين في تلك المنطقة بعدة مناسبات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة