روسيا و أوكرانيا

بريطانيا: موسكو تعثرت ودفعت بضباط بارزين إلى أوكرانيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

مع تراكم الخسائر الروسية والأوكرانية على السواء في اليوم الـ 74 من العملية العسكرية المستمرة التي أطلقتها روسيا في 24 فبراير الماضي على الأراضي الأوكرانية، أوضحت وزارة الدفاع البريطانية الأسباب التي دفعت وزارة الدفاع الروسية إلى إنزال ضباطها البارزين للجبهات.

فقد رأت وزارة الدفاع البريطانية في تقريرها الاستخباراتي اليومي، اليوم الأحد، أن "صعوبات في القيادة والسيطرة" على جبهات القتال في أوكرانيا جعلت روسيا تدفع بقيادات بارزة إلى ساحات المعركة.

كما رجحت الوزارة أن يتولى هؤلاء القادة بشكل شخصي إدارة العمليات العسكرية.

خسارة ضباط رفيعي المستوى

وأشارت إلى أنه ليس من الواضح بعد إن كان وجود هؤلاء القادة في الميدان أدى إلى تعديل أو تغيير في الخطط الميدانية.

إلا أنها اعتبرت أن الدفع بهم إلى الميدان يجعلهم عرضة للخطر، ما قد يقود إلى فقدان ضباط روس رفيعي المستوى، خلال المعارك.

وكانت العديد من التقارير الغربية الصادرة عن وكالات استخباراتية أفادت سابقا بتكبد القوات الروسية العديد من الخسائر المادية والبشرية على السواء على أراضي الجارة الغربية.

دبابات روسية في ماريوبول - رويترز
دبابات روسية في ماريوبول - رويترز

إلا أن موسكو قلما أعلنت رسمياً، منذ فبراير الماضي عن مقتل ضباط لها في الأراضي الأوكرانية.

لكنها اتهمت مرارا الدول الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة ودول حلف شمال الأطلسي بدعم كييف بالعتاد والأسلحة، ولكن أيضا بالمعلومات الاستخباراتية.

وقد أكد مسؤولون أميركيون قبل يومين أن واشنطن قدّمت معلومات مخابراتية للقوات الأوكرانية، ساعدت في التصدي للهجوم الروسي، واستهداف ضباط روس أيضاً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة