روسيا و أوكرانيا

كييف: القوات الروسية تعزز دفاعاتها جنوب البلاد لإطالة أمد الحرب

الدفاع البريطانية: روسيا تحقق الآن نجاحا تكتيكيا في دونباس.. وتسيطر على أكثر من 90% من لوغانسك أوبلاست، ومن المرجح أن تسيطر عليها بالكامل في الأسبوعين المقبلين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

يواصل الجيش الروسي عمليته الخاصة، اليوم الجمعة، بضرب مواقع البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس شرقي أوكرانيا. وتضيّق القوات الروسية الخناق على مدينة سيفيرودونيتسك الاستراتيجية. ويركز الجيش الروسي جهوده للسيطرة على منطقة دونباس التي تشهد حرب استنزاف بعد نزاع مستمر منذ ثلاثة أشهر تقريبا، وباتت موسكو تسيطر على "نحو 20%" من أراضيها بحسب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وفي آخر التطورات الميدانية، قالت وزارة الدفاع الأوكرانية إن القوات الروسية تعزز دفاعاتها في جنوب البلاد لإطالة أمد الحرب، مشيرة إلى أن "تأخير إرسال الأسلحة الغربية يكلفنا العديد من الضحايا". وأضافت بالقول: "حققنا أمس تقدما بسيطا في سيفيرودونيتسك".

ويبدو أن التكتيك الذي تعتمده موسكو لقضم أجزاء من منطقة دونباس تدريجيا، يؤتي ثماره. وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن روسيا تحقق الآن نجاحا تكتيكيا في دونباس، مضيفة أن روسيا تسيطر على أكثر من 90% من لوغانسك أوبلاست، ومن المرجح أن تسيطر عليها بالكامل في الأسبوعين المقبلين.

وبحسب كييف، فإن القوات الأوكرانية تحصّنت خصوصًا في منطقة صناعية تتعرض لقصف روسي، كما حصل في نهاية الحصار الطويل لمدينة ماريوبول الاستراتيجية (جنوب شرق)، التي دُمّر الجزء الأكبر منها وسيطر عليها الروس أواخر أبريل.

واتّهم القادة الأوكرانيون في الأيام الأخيرة موسكو بأنها تعتزم جعل سيفيرودونتيك "ماريوبول جديدة".

وأكدت روسيا الخميس أنها أوقفت تدفق "مرتزقة" أجانب يريدون القتال إلى جانب جيش كييف في أوكرانيا بعدما ألحقت بهم خسائر فادحة في الأسابيع الأخيرة. وأشار المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إلى أن عدد المقاتلين الأجانب الموجودين في أوكرانيا "تراجع إلى النصف تقريبًا"، من 6600 إلى 3500، و"يفضّل عدد كبير منهم مغادرة أوكرانيا في أسرع وقت".

وتخسر القوات الأوكرانية يوميا ما قد يصل إلى مئة جندي، على ما أكد الرئيس الأوكراني في مقابلة مع الموقع الإخباري الأميركي "نيوزماكس" نشرت الأربعاء.

وقال الرئيس "الوضع في الشرق صعب للغاية (..) نخسر 60 إلى 100 جندي يوميا في القتال فيما يصاب نحو 500".

وفي جنوب البلاد، يقلق الأوكرانيون من احتمال ضم المناطق التي سيطرت عليها القوات الروسية إذ إن موسكو تتحدث عن إجراء استفتاءات اعتبارا من يوليو لضمها.

وتتواصل المعارك والقصف خصوصًا في منطقة خيرسون التي سيطر الروس على جزء منها وحيث يعاني السكان نقصا في الأدوية ويحتاجون مساعدة إنسانية، وفق كييف.

وفي سياق المواقف حذر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الخميس من أن على الغرب الاستعداد لـ"حرب استنزاف طويلة المدى" في أوكرانيا، متحدثا في واشنطن بعد لقاء مع الرئيس الأميركي جو بايدن.

وأكد مرة جديدة أن الحلف الأطلسي لا يريد الدخول في مواجهة مباشرة مع روسيا، لكنه أشار في المقابل إلى "مسؤولية" الحلف في تقديم الدعم لأوكرانيا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة