روسيا و أوكرانيا

حاكم لوغانسك: يمكن تحرير سيفيرودونيتسك بسلاح بعيد المدى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

على الرغم من سيطرة القوات الروسية على أغلب مدينة سيفيرودونيتسك ، الواقعة في الشرق الأوكراني، اعتبر سيرجي جايداي حاكم منطقة لوغانسك أن قوات بلاده قادرة على تحرير المدينة التي تحولت إلى "ماريوبول جديدة"، إذا حصلت من الغرب على مدفعية بعيدة المدى. وقال "نستطيع استعادة سيفيرودونيتسك خلال يومين أو ثلاثة فور حصولنا على أسلحة غربية بعيدة المدى".

كما شدد في تصريحات اليوم الخميس على أن قتالاً عنيفاً اندلع في شوارع المدينة، متهماً القوات الروسية بتدمير "كل ما يمكن استخدامه في الدفاع"، بحسب ما نقلت فرانس برس.

تطهير المدينة

إلى ذلك، أضاف أن روسيا تقصف مناطق في سيفيرودونيتسك لا تزال تسيطر عليها كييف، لكن القوات الأوكرانية يمكنها "تطهير المدينة بمجرد حصولها على مدفعية بعيدة المدى" وفق زعمه.

من جهته، أوضح حاكم سيفيرودونيتسك أن القوات الأوكرانية ما زالت تسيطر على الأحياء الصناعية بالمدينة. ونبه لمصير آلاف المدنيين العالقين، قائلا إن "10 آلاف مدني ما زالوا في المدينة لكن عملية الإجلاء مستحيلة".

iStock-إقليم دونباس شرق أوكرانيا
iStock-إقليم دونباس شرق أوكرانيا

أتت تلك التصريحات اليوم بعد تأكيد الرئيس الأوكراني مجددا على أهمية تلك المعركة، التي وصفها بالصعبة للغاية ولكن المهمة جداً لتحديد مصير إقليم دونباس.

ويحاول الجيش الروسي منذ أسابيع الاستيلاء على سيفيرودونيتسك الصناعية في منطقة لوغانسك، التي تُعدّ مهمة واستراتيجية، من أجل السيطرة على حوض دونباس بأكمله.

فتح ممر بري

فخلال الأسابيع الماضية، اشتدت المعارك في تلك المدينة، التي تعتبر مفتاحية في إقليم دونباس، إذ سيمهد سقوطها الطريق للسيطرة الروسية على كراماتورسك الكبيرة في منطقة دونيتسك، آخر معاقل القوات الأوكرانية في الشرق.

وتهدف روسيا إلى السيطرة على كامل حوض دونباس، بعدما سيطر عليه الانفصاليون الموالون لموسكو جزئيا العام 2014، بهدف فتح ممر بري يصل الشرق بشبه جزيرة القرم التي ضمتها إلى أراضيها بنفس العام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة