.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

لندن عن حكم دونيتسك بإعدام بريطانيين: انتهاك صارخ

نشر في: آخر تحديث:

بعد الحكم على مقاتلين بريطانيين وآخر مغربي (إبراهيم سعدون) بالإعدام من قبل السلطات الموالية لروسيا في دونيتسك، اعتبرت وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تراس، أن هذا الحكم انتهاك صارخ لاتفاقية جنيف حول أسرى الحرب.

وأوضحت في تغريدة على حسابها في تويتر اليوم الجمعة أنها بحثت مع نظيرها الأوكراني ديمترو كوليبا، جهود إطلاق سراح الأسيرين، أيدن أسلين (Aiden Aslin ) وشون بينير( Shaun Pinner)

كما أكدت أن بريطانيا ستواصل تقديم الدعم إلى كييف، لمواجهة العملية العسكرية الروسية، التي بدأت منذ أواخر فبراير الماضي.

ارتكبوا جرائم

في المقابل، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن "البريطانيين والمغربي الذين حكم عليهم بالإعدام أمس الخميس في جمهورية دونيتسك الشعبية ارتكبوا جرائم في تلك المنطقة".

كما أكد أن المحاكمات تجري على أساس تشريعات دونيتسك، لأن الجرائم المعنية ارتكبت على أراضيها"، وفق قوله.

الأسيران البريطانيان والمغربي (أ ب)
الأسيران البريطانيان والمغربي (أ ب)

علماً أن روسيا وحدها هي التي تعترف بجمهورية دونيتسك هذه، وهي واحدة من منطقتين انفصاليتين تدعمهما في منطقة دونباس شرق أوكرانيا.

"ملف المرتزقة"

وكانت وزارة الخارجية الروسية أبلغت الجانب البريطاني سابقا بأن ملف من وصفتهم بالمرتزقة البريطانيين لا يجب معالجته معها، بل مع دونيتسك، بحسب ما نقلت وكالة سبوتنيك، في إشارة إلى الانفصاليين الموالين لموسكو في الإقليم الواقع شرقاً.

كما أشارت إلى أن السلطات البريطانية "لم تتقدم بطلب إلى الخارجية بخصوص البريطانيين المدانين"، معتبرة أنها غير مهتمة بمصيرهم.

يشار إلى أنه منذ انطلاق العملية الروسية على الأراضي الأوكرانية في 24 فبراير الماضي، اعتقل الطرفان مئات الجنود والمقاتلين، إلا أن المفاوضات حول احتمال تبادل الأسرى توقفت، منذ بدء تعثر المحادثات السياسية بين الجانبين في مارس الماضي.

وكانت موسكو أعلنت أنها اعتقلت مئات المقاتلين الأوكرانيين بينهم العديد من المرتزقة الأجانب، لاسيما في مدينة ماريوبول الساحلية جنوباً، التي سيطرت عليها بالكامل قبل أسابيع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة