روسيا و أوكرانيا

بعد تحذير ماكرون من إهانة روسيا.. باريس: لن نقدم تنازلات

مسؤول فرنسي: نرغب بحل الصراع بالمفاوضات

نشر في: آخر تحديث:

بينما تسعى باريس لتهدئة المخاوف بشأن موقفها من الصراع، شدد مسؤول في الرئاسة الفرنسية على أن بلاده غير مستعدة لتقديم تنازلات لروسيا، بل هدفها استعادة أوكرانيا لوحدة أراضيها.

وقال المسؤول للصحافيين عندما سئل عن تصريحات ماكرون المتعلقة بالإهانة، بأن باريس تريد النصر لأوكرانيا، واستعادة الأراضي ووحدتها.

لن نقدّم تنازلات

كما أضاف أن بلاده لن تقدّم تنازلات لروسيا، بل ترغب بحل الصراع عبر المفاوضات، لافتاً إلى أن باريس كانت وستبقى من كبار مؤيدي العقوبات.

كذلك أكد مساء الجمعة، أن فرنسا قدمت دعما عسكريا قويا لأوكرانيا.

ماكرون: تجنّبوا إهانة روسيا

وتعرض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لانتقادات من أوكرانيا وحلفائها في أوروبا الشرقية بعد مقابلات نُشرت السبت الماضي وتضمنت قوله‭ ‬إن من المهم تجنب إهانة روسيا ليكون هناك حل دبلوماسي عندما ينتهي القتال.

جاء ذلك بعدما تحدث ماكرون مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على نحو منتظم منذ العملية العسكرية الروسية التي بدأت يوم 24 فبراير/شباط الماضي، في إطار جهود لوقف إطلاق النار وبدء مفاوضات ملموسة بين كييف وموسكو، إلا أنه لم يحقق نجاحا ملموسا.

وترى بعض دول أوروبا الشرقية والبلطيق أن استمرار ماكرون في حوار مفتوح مع بوتين يقوض جهود دفع الرئيس الروسي إلى طاولة المفاوضات.

في حين من المقرر أن يزور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رومانيا ومولدوفا يومي 14 و15 يونيو حزيران لإظهار دعم فرنسا لهما كاثنتين من أكثر الدول التي كان لتداعيات الصراع في أوكرانيا تأثير عليها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة