.
.
.
.

إسرائيل: نجحنا في منع العودة للاتفاق النووي

نشر في: آخر تحديث:

مع وصول المفاوضات مع إيران بشأن برنامجها النووي على طريق مسدود، كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، أن تل أبيب نجحت في منع العودة للاتفاق.

وأضاف في حديث مع الصحافيين الاثنين، أن إسرائيل تسعى لاتفاق يمنع إيران بشكل نهائي من تطوير سلاح نووي.

كما تابع أن الهدف الإسرائيلي يكمن كذلك بمنع إيران من مواصلة تخصيب اليورانيوم.

طريق مسدود.. ورمي اتهامات

وأتت هذه التصريحات بعدما أعلن مدير الوكالة الذرية رفائيل غروسي، أن المفاوضات مع إيران من أجل إحياء الاتفاق النووي وصلت إلى طريق مسدود.

في حين رأت وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة تنتظر ردا بناء من إيران بشأن إحياء الاتفاق، مشيرة إلى ضرورة العودة للاتفاق قبل حيازة طهران للقنبلة النووية.

أما إيران، فرمت الكرة مجدداً في الملعب الأميركي، محملة واشنطن مسؤولية تعثرها، حيث أبدى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في مؤتمر صحافي متلفز، اليوم الاثنين، أن بلاده مستعدة للتوصل إلى "اتفاق جيد" مع القوى العالمية.

إلا أنه ألقى باللوم على الولايات المتحدة في تعثر المحادثات لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

وأعلن استعداد بلاده للعودة إلى فيينا للتوصل إلى اتفاق جيد إذا أوفت واشنطن بالتزاماتها، وفق زعمه.

توقف المفاوضات

يذكر أن محادثات فيينا التي انطلقت في أبريل 2021 من أجل إعادة إحياء الاتفاق النووي كانت توقفت منذ مارس الماضي، بعد تعثر حل عدد من الملفات.

ليتفاقم الوضع أكثر بعد مع إصدار الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي قراراً أميركياً أوروبياً ينتقد إيران رسمياً لعدم تعاونها، وذلك بعد تقرير سابق الشهر الماضي أكدت فيه الوكالة عدم حصولها على "توضيحات" بشأن آثار يورانيوم مخصب عثر عليها في ثلاثة مواقع غير مصرح عنها في إيران.

فيما ردت طهران على قرار الوكالة يوم الأربعاء الماضي بإغلاق 27 كاميرا مخصصة لمراقبة أنشطتها النووية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة