روسيا و أوكرانيا

روسيا تقصف مصنعاً للصواريخ في كييف.. سقوط قتلى وجرحى أوكرانيين

انفصاليون يعلنون أسر 70 مقاتلاً أوكرانياً.. وموسكو تحبط هجوماً بالبحر الأسود

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

يواصل الجيش الروسي، اليوم الأحد، ضرب مواقع القوات والبنية التحتية العسكرية الأوكرانية، في إطار عمليته العسكرية بهدف تحرير أراضي دونباس، فيما تستمر كييف في تلقي الدعم المادي والعتاد العسكري من القوى الغربية.

ومن جانبها، أعلنت أوكرانيا عن سقوط قتيل و4 جرحى من جراء القصف الروسي على كييف. وفي المقابل، كشفت وزارة الدفاع الروسية عن قصف مصنع للصواريخ في العاصمة الأوكرانية.

وكان ا لجيش الروسي أفاد في وقت سابق بإحباط هجوم أوكراني جديد على جزيرة زميني في البحر الأسود.

كما أعلنت قوات لوغانسك الانفصالية أنها أسرت 70 مقاتلا أوكرانيا في مصنع أزوت بسيفيرودونيتسك.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن وزارة الدفاع في موسكو قولها اليوم الأحد، إنها استخدمت أسلحة بالغة الدقة في قصف مراكز تدريب تابعة للجيش الأوكراني في مناطق تشرنيهيف وجيتومير ولفيف الأوكرانية.

وفي وقت سابق اليوم الأحد، قال مراسل لرويترز، إن دوي انفجارين تردد في الضواحي الجنوبية لكييف يوم الأحد بعد أن أصاب صاروخ مبنى في وسط العاصمة الأوكرانية في الساعات الأولى من الصباح.

وكانت روسيا هاجمت العاصمة الأوكرانية في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، واستهدفت مبنيين سكنيين في الأقل، بينما عززت القوات الروسية مكاسبها في شرق أوكرانيا.

وسُمع دوي 4 انفجارات في ساعة مبكرة من الصباح في العاصمة الأوكرانية، حيث أصيب مجمع سكني بالقرب من وسط المدينة، ما أدى إلى اندلاع حريق وانبعاث سحابة كبيرة من الدخان الرمادي. وتضم تلك المنطقة التاريخية سلسلة من الجامعات والمطاعم والمعارض الفنية.

وأفاد عمدة العاصمة الأوكرانية كييف بوقوع 4 انفجارات في العاصمة، صباح اليوم، مضيفاً أن طواقم الإسعاف توجهت إلى منطقة شينكيفيسكي بمحيط كييف، حيث "يجري إنقاذ وإجلاء السكان من بنايتين".

وأضاف أن الضربات الروسية هدفها "ترهيب الأوكرانيين" مع اقتراب قمة الحلف الأطلسي في مدريد بين 28 و30 يونيو.

وقد أسفر القصف عن إصابة 5 أوكرانيين، بحسب السلطات المحلية. يذكر أن العاصمة كييف لم تشهد قصفاً منذ نحو شهرين.

يأتي ذلك فيما نقلت وكالات أنباء عن وزارة الدفاع الروسية أن وزير الدفاع سيرجيو شويغو تفقد وحدات روسية في أوكرانيا.

وقبل ذلك، نقل عن وسائل إعلام روسية، أن الرئيس الروسي توجه ليلا إلى مبنى الكرملين لعقد اجتماع وصف بـ"الهام".

وكان رئيس جمهورية الشيشان الروسية رمضان قديروف قد أعلن عن تحرير 800 مدني كانت تتخذهم التشكيلات المسلحة الأوكرانية في مصنع "آزوت" في سيفيرودونيستك بلوغانسك دروعا بشرية لها.

وقبله، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قوات جمهورية لوغانسك حررت مدينتي سيفيرودونتسك وبوروفسكوي بالكامل من التشكيلات المسلحة الأوكرانية، بدعم من الجيش الروسي.

وقالت الوزارة في بيان، إن أراضي المنطقة الصناعية التابعة لمصنع "آزوت" في سيفيرودونيتسك أصبحت تحت سيطرة قوات لوغانسك، بعدما تصدى الجيش الروسي لمحاولة التشكيلات المسلحة الأوكرانية تحويل هذه الأراضي إلى بؤرة استنزاف.

وأشارت الوزارة إلى أنه تم تحرير بلدتي فورونوفو وسيروتينو، وهو ما يعني فرض قوات لوغانسك السيطرة على كامل المناطق المحاذية لضفة نهر "سيفيرسكي دونيتس" من جهة لوغانسك.

وأعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن بلاده ستستعيد جميع المدن التي استطاعت موسكو السيطرة عليها، بما في ذلك سيفيرودونيتسك.

وفي خطاب مصور في ساعة متأخرة من مساء السبت، قال زيلينسكي إن أوكرانيا تعرضت لإطلاق 45 صاروخاً روسياً خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، واصفاً ذلك بأنه محاولة لتحطيم معنويات شعبه، وفق رويترز.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة