بعد سنوات.. مؤبد للناجي الوحيد من منفذي هجمات باريس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

بعد 7 سنوات على الهجمات، حكمت محكمة الجنايات الخاصة في باريس الأربعاء أخيراً، على المتهمين العشرين الذين يحاكمون منذ أيلول/سبتمبر في قضية اعتداءات تشرين الثاني/نوفمبر 2015 في فرنسا بعقوبات بالسجن لفترات تتراوح من سنتين إلى مدى الحياة.

في التفاصيل، أصدرت المحكمة حكما بالسجن مدى الحياة، دون أي إمكانية للإفراج المشروط، على صلاح عبد السلام العضو الوحيد الباقي على قيد الحياة من المجموعة التي قتلت 137 شخصا في باريس في هجوم بالأسلحة والقنابل يوم الـ13 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2015.

العقوبة تعد الأشد صرامة

وأعلنت الحكم خصوصا على محمد عبريني الذي كان يتوقع أن يشارك في اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر لكنه تراجع عن ذلك، بالسجن المؤبد على أن لا تقل المدة عن 22 عاما.

جاء ذلك بينما جرت محاكمة 6 من المتهمين غيابيا.

137 قتيلاً

يشار إلى أن هذه العقوبة تعد الأشد صرامة في فرنسا التي ألغت عقوبة الإعدام عام 1981، ويعني أن عبد السلام البالغ من العمر 32 عاما سيقضي بقية حياته في السجن.

وصلاح عبد السلام الذي ظل متوارياً عن أنظار الشرطة لأشهر قبل أن يظهر يوم 15 مارس 2016، بينما كانت دورية أمنية مشتركة فرنسية بلجيكية تداهم بناية مهجورة في ضاحية فوريست جنوب غربي العاصمة بروكسيل، حيث قوبلت بإطلاق نار كثيف أصاب بعض أعضائها، هو العضو الوحيد الباقي على قيد الحياة من المجموعات التي نفذت الهجمات الدموية التي تعرضت لها العاصمة الباريسية عام 2015 ، في أماكن متفرقة والتي وقعت في غضون 3 ساعات ما أسفر عن مقتل 137 و إصابة قرابة 350 فردا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.