إقالة مسؤولين أوكرانيين.. إيقاف عن العمل وتحقيقات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

بين الصد والرد والتأكيد والنفي، لا تزال تداعيات أنباء إقالة مسؤولين حكوميين أوكرانيين على خلفية الخيانة، مستمرة.

فبعدما كشفت الرئاسة الأوكرانية، أن إقالة رئيس جهاز الأمن إيفان باكانوف والمدعية العامة إيرينا فنيديكتوفا، لم تتم بشكل رسمي، وذلك خلافاً لما أعلن عنه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أمس الأحد، مضيفة أن ما جرى مجرّد إيقاف عن العمل حتى انتهاء التحقيقات، كشف مسؤول رسمي جديداً عن القضية.

"منع مؤقت"

وأوضح أندري سميرنوف، نائب مدير مكتب الرئيس للتلفزيون الأوكراني، أن فنيديكتوفا أوقفت عن العمل، وأن باكانوف منع مؤقتا من القيام بمهام وظيفته، وأن التحقيقات والتحريات جارية.

كما رد المسؤول على سؤال عما إذا كان المسؤولان يمكن أن يعودا إلى عملهما إذا ما برأتهما التحقيقات، بأن أوكرانيا دولة قانون، وبالطبع سيأخذ القانون مجراه في حال ثبتت براءة المسؤولين، أي أنهما سيعودان إلى عملهما.

جاء ذلك بعدما كشف مكتب التحقيقات الحكومية الأوكرانية، أن التحقيق الجاري سيشمل أكثر من 500 قضية خيانة عظمى منذ فبراير/شباط الماضي.

وفي بيان سابق، أوضحت الرئاسة أن قرار إقالة المدعية العامة إيرينا فينيديكتوفا، ومعها رئيس أجهزة الأمن في البلاد إيفان باكانوف، أضحى أمام البرلمان للبت فيه.

رئيس أجهزة الأمن في أوكرانيا إيفان باكانوف (فرانس برس)
رئيس أجهزة الأمن في أوكرانيا إيفان باكانوف (فرانس برس)

وتابعت أن القرار صدر بسبب شكوك كثيرة حول وجود حالات خيانة عدة، ارتكبها مسؤولون محليون من فريقهما لصالح الروس.

اهتمام كبير

إلى ذلك، استحوذ خبر الإقالة على اهتمام وكالات الأنباء والمحللين، خصوصاً بعد أن كشفت المعلومات أن مدير الاستخبارات المقال صديق مقرّب وشخصي منذ أيام الطفولة للرئيس الأوكراني.

في حين أمرت محكمة المكتب الوطني لمكافحة الفساد في أوكرانيا بالتحقيق في فشلها في الإبلاغ عن ممتلكات المدعية العامة إيرينا فينيديكتوفا، في بيان الأصول المالية والدخل الذي يتعين على المسؤولين تقديمه.

المدعية العامة إيرينا فينيديكتوفا (فرانس برس)
المدعية العامة إيرينا فينيديكتوفا (فرانس برس)

وكان الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي أعلن، مساء الأحد، إقالة المدعية العامة إيرينا فينيديكتوفا، ورئيس أجهزة الأمن إيفان باكانوف، وسط تلميحات عن خيانة.

وقال زيلينسكي في خطابه، إنه تم فتح ما مجموعه 651 قضية خيانة عظمى ضد موظفي إنفاذ القانون، وإن أكثر من 60 موظفا في مكتب المدعي العام وجهاز الأمن الأوكراني ما زالوا في "الأراضي المحتلة" ويعملون ضد الدولة، وفق كلامه.

أما جهاز الأمن الأوكراني، فيعرف بالأحرف الأولى من اسمه الأوكراني "S.B.U"، ويعد السلطة الرئيسية للأمن الداخلي والاستخبارات في أوكرانيا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.