وزارة العدل الروسية تطلب حل فرع الوكالة اليهودية للهجرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

طلبت وزارة العدل الروسية حل الوكالة اليهودية للهجرة في روسيا والتي تتعامل بشكل خاص مع الهجرة إلى إسرائيل، حسب ما أعلنت محكمة في موسكو، الخميس، وسط توتر بشأن النزاع في أوكرانيا.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن إيكاترينا بوراتسوفا، المتحدثة باسم محكمة بسماني في موسكو قولها، إن "المحكمة تلقت شكوى إدارية من الدائرة الرئيسية بوزارة العدل في موسكو تطالب بحل الوكالة اليهودية".

كما أشارت، حسب ما نقلت عنها وكالة "انترفاكس"، إلى أن هذا الطلب جاء بسبب انتهاكات للقانون، بدون أن تعطي المزيد من التفاصيل.

ولفتت إلى أن "المناقشة التي طلبها القاضي" بشأن هذه القضية ستحصل في 28 تموز/يوليو.

دبابة روسية في أوكرانيا (فرانس برس)
دبابة روسية في أوكرانيا (فرانس برس)

وكانت وزارة العدل الروسية قد أكّدت لوكالة "ريا نوفوستي" الأسبوع الماضي أنها أجرت، من 30 أيار/مايو إلى 27 حزيران/يونيو، "تحققا من مستندات" مع المنظمة، بدون إعطاء مزيد من التفاصيل حول نتيجة هذه الإجراءات.

وذكرت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية في الخامس من يوليو تموز، أن السلطات الروسية تشتبه بأن الوكالة اليهودية تجمع معلومات بطريق غير قانوني عن المواطنين الروس، في حين تربط هذا التحرك بالتوتر بين إسرائيل وروسيا بسبب أوكرانيا وسوريا.

وتُعنى الوكالة اليهودية للهجرة في روسيا، والتي أُسّست في العام 1929، بتنظيم هجرة الأشخاص ذوي الأصول اليهودية إلى إسرائيل، وفق ما نقلته "فرانس برس".

توتر في العلاقات

تأتي هذه الخطوة ضد الوكالة اليهودية، التي تتخذ من القدس مقرا لها، كما أنها أكبر منظمة يهودية غير ربحية في العالم، عقب انتقاد إسرائيل لحرب روسيا في أوكرانيا. وكان يائير لابيد وهو في منصب وزير خارجية إسرائيل في أبريل نيسان، قد اتهم روسيا بارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا.

ونفت موسكو مرارا ارتكاب أعمال وحشية في أوكرانيا، وقالت إنها لا تستهدف المدنيين رغم أن الآلاف منهم قُتلوا في الغزو الذي يقترب من إتمام شهره الخامس.

ورغم أن إسرائيل لم ترسل مساعدات عسكرية لأوكرانيا فقد أدانت العملية العسكرية الروسية لجارتها الغربية.

وفي نهاية حزيران/يونيو، انتقد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إسرائيل لعدم فرضها عقوبات على روسيا أسوة بالدول الغربية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة